الإثنين, أغسطس 10, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

arabjn

في حالة انهيار سد النهضة تحت أي سبب، سيؤدي إلي اندفاع المياه بنحو 73 مليار متر مكعب من هضبة شمال أثيوبيا ومن ارتفاع 4000 متر فوق سطح البحر، ليغرق السودان ويجرف معه كل السدود.

المياه في بحيرة ناصر سوف تبلغ 207 مليار متر مكعب، وهذا الكم كفيل بتدمير السد العالي، وقتها سوف تنحدر المياه من ارتفاع 76 متر ، وتجرف المدن والقرى والطرق والكباري علي امتداد 1536 كم من الجنوب إلى الشمال.

فرعي دمياط ورشيد، سوف يرتفع الماء فيهما مابين 15 إلي 20 متر، وسيفني سكان الدلتا تمامًا، كما ستغرق الفيوم عن بكرة أبيها لأنها تنخفض عن سطح البحر بنحو 45 متر، وستغطيها المياه بارتفاع يقترب من 50 متر.

عدد الغرقى وقتها سيتجاوز عشرات الملايين، وسيكون من المستحيل نقل ما يقرب من 70 مليون مواطن في وقت واحد، علاوة علي المشاكل في إمدادات الطاقة التي قد تلازم الأزمة، أضف إلي ذلك الدمار الذي سوف يلحق بالبيئة الزراعية والثروة الحيوانية، والمطارات والقواعد العسكرية.

سد النهضة بالنسبة لمصر والسودان، هو سد يوم القيامة الذي يهدد بإفناء الدولتين تمامًا، وتحويلها إلى بحيرة تحوم فوقها الطيور الكاسرة بحثاً عن الجيف، سنعود إلى عصر ما بعد الطوفان، أرض بلا حياة.

اغمض عينيك واسرح بخيالك، وتذكر مشاهد فيلم نهاية العالم 2012، تصور يوم قيامة مصغر يضرب مصر والسودان فقط.

الاحتمال الأكبر هو أن ينهار السد الاثيوبي، وأرجو أن يفسر لي أحدهم لماذا تم بناءه على بعد 40 كيلومتراً تقريباً من الحدود الاثيوبية السودانية (وهو ما يعني أن اراضي اثيوبيا لن تتضرر تقريباً).

Tags: , , , , , , ,

مقالات ذات صلة