الإثنين, أغسطس 10, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

كتب:مصطفى الصبري

لقي مغني إثيوبي شهير اسمه هاشالو هونديسا مصرعه في وقت مبكر من مساء أمس الإثنين؛ بعد أن رُمي بالرصاص بالقرب من مجمع سكني بالعاصمة أديس أبابا، ولم يُستدل بعد على مرتكب اغتيال المغني الذي قال سابقا إنه تلقى تهديدات بالقتل.

وجاءت وفاته بعد أيام من تصريحات مثيرة للجدل له حول الإمبراطور مينليك وتمثاله في العاصمة التي تعهد قوميو الأروومو بهدمها.

وتفجرت احتجاجات كبيرة في إثيوبيا، تنديدا بمقتل المغني الشاب، وقع فيها مئات الإصابات، ومقتل 10 ضحايا، وقطعت السلطات الإثيوبية، خدمات شبكات الإنترنت والاتصالات بسبب ذلك.

أبرز المعلومات عن المغني الإثيوبي الشهير هاشالو هونديسا الذي أشعل مقتله فتيل الاحتجاجات في البلاد:

هاشالو هونديسا مغني وكاتب أغاني وناشط إثيوبي بارز.

ولد هاشالو هونديسا عام 1986 في بلدة اسمها “أمبو” تقع في غرب “شيوا” في منطقة “أوروميا” الموجودة غرب العاصمة الإثيوبية “أديس أبابا”، بحسب شبكة “بي بي سي” البريطانية.

له تاريخ طويل في الاحتجاجات، إذ دخل السجن لمدة 5 سنوات عندما كان عمره 17 عامًا لمشاركته في الاحتجاجات.

رغم سجنه واضطهاده منذ صغر سنه، لم يفر خارج البلاد كما فعل كثيرون مثله، بل صمم على البقاء هناك وشجع الشباب على النضال.

ينتمي إلى جماعة “أورومو” التي تعتبر أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا، وينتمي لها أيضا رئيس الوزراء الإثيوبي الحالي أبي أحمد.

اشتهر الموسيقي البالغ من العمر 34 عامًا بالأغاني السياسية لدعم معركة جماعة “أورومو” العرقية ضد القمع، وقدم أيضا موسيقى للاحتجاجات المناهضة للحكومة.

يعتبر الكثير من الإثيوبيين أن أعمال هاشالو الفنية عبقرية غنائية جسدت آمالهم وتطلعاتهم التي اندلعت بسببها تظاهرات 2015 وأدت في النهاية إلى استقالة رئيس الوزراء، هايليماريام ديسالين، بحسب موقع “african arguments”.

من أشهر أغانيه التي أثارت حماس جماعته العرقية حتى أسقطت القمع القائم ضدها “Maalan Jira”(أي حياة أملكها؟).

في 2017 أصدر أغنيته “Jirraa”(نحن هنا)، التي تعد سياقا مختلفا عن أغانيه السابقة وتعبر عن القدرة على التحمل والمرونة وتأكيد الذات.

أشهر حفلاته على الإطلاق كانت في 2017، إذ قدم خلال 11 دقيقة أغنيات مؤثرة وعرضًا مثيرًا للإعجاب كما وصفته الصحف وقتها، من خلال عرض قضية جماعته العرقية بوضوح تام في عرضه.

Tags: , , , , , ,

مقالات ذات صلة

No Related Article

0 Comments

Leave a Comment