السبت, أغسطس 15, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

arabjn

عائشة الكونتيسا أو عيشة القنديشة، هى مقاومة مغربية من أصول أندلسية، قتل المستعمرون الأسبان زوجها ونكلوا بعائلتها فأبت إلا أن تنتقم لهم، ظلت الروايات المختلفة ترسم صور خاصة عنها، فهي لا تخرج إلا بالليل، ولا تنام إلا في الغابات، أو بجوار المجاري المتهرئة، ويمكن أن تأكل الثمار والأعشاب والحيوانات وحتى البشر، ولذلك أصبحت رمزًا حقيقيا لكل أنواع الرعب.

متوحشة، شعرها المنفوش، قدماها تشبهان حوافر البغال، عنقها مزين بمنقار الفيل، لها ذيل أقرب إلى الكلاب السوداء، هكذا هي “قنديشة” في العُرف الحكايات والأمثال، فما رأيكم أن في هذه الصورة الكثير من الكذب المقصود.

إنها السيدة الحرة التي حكمت شفشاون بشمال المغرب، ابنة أمير شفشاون علي بن موسى بن راشد، وشقيقة وزير، وزوجة حاكم تطوان محمد المنظري، ثم زوجة السلطان أحمد الوطاسي فيما بعد.

في النهار، كانت تعمل في الحياكة والخياطة وتعليم الفتيات القرآن في منزلها، وفي الليل تتحول الى وحش كاسر تصطاد جنود الاستعمار الاسباني وتنكل بهم وكانت ترتدي رداء ابيض وتغطي وجهها برداء أسود حتى ظن الجنود الأسبان أنها جنية وليست من البشر.

يقال أنها كانت تستعمل كلاب مدربة للفتك بالجنود الأسبان وسحبهم إلى الوديان، ثم تقوم بتقطيع أوصالهم ليكونوا طعاما لكلابها.

Tags: , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

No Related Article

0 Comments

Leave a Comment