السبت, أغسطس 15, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

فتحي مجدي

قال المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية، جو بايدن، إنه “مقتنع تمامًا” أن الجيش الأمريكي سيتدخل لإخراج الرئيس دونالد ترامب من البيت الأبيض إذا خسر الانتخاب المقررة في نوفمبر ورفض المغادرة.

جاء ذلك خلال رده على سؤال للبرنامج الساخر “ذا ديلي شو” عما إذا كان قد يفكر في إمكانية رفض ترامب التنازل عن الرئاسة، وإخلاء البيت الأبيض حال خسارته.

وقال بايدن لمحاوره “تريفر نوح”: “أعدك، أنا مقتنع تمامًا بأنهم سيصطحبونه من البيت الأبيض بسرعة كبيرة”، مرجحًا أن الجيش سيتدخل إذا لزم الأمر لضمان انتقال سلمي ومنظم للسلطة، وعبر بايدن عن “أكبر مخاوفه” وهو أن “الرئيس سيحاول سرقة الانتخابات”.

وفي أبريل الماضي، حذر بايدن خلال حملة لجمع التبرعات بشكل افتراضي من أنه يعتقد أن الرئيس سيحاول تأجيل الانتخابات المقررة في نوفمبر على الرغم من عدم وجود سلطة قانونية للقيام بذلك.

وأضاف: “تذكروا كلامي، أعتقد أنه سيحاول تأجيل الانتخابات بطريقة ما وطرح مبرّر يمنع إجراءها”، معتبرًا أن “هذه هي الطريقة الوحيدة التي يعتقد (ترامب) أنه بإمكانه الفوز من خلالها”.

ترامب نفى تصريحات خصمه المرشح الديمقراطي حول عزمه إلغاء الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 نوفمبر تحت ذريعة فيروس كورونا المستجد، وقال: “لم أفكر قط بتغيير موعد الانتخابات. لمَ قد أفعل ذلك؟”. وأضاف “أنا أتطلّع إلى هذه الانتخابات”.

واعتبر أن اتهامه بأنه سيحاول تأجيل الاستحقاق الرئاسي هو “مجرد دعاية مختلقة كيفما اتفق. ليس من قبله (بايدن)، ولكن من قبل بعض من الأشخاص العديدين الذين يعملون” لحساب نائب الرئيس السابق الذي سيخوض السباق ضد ترامب مرشحًا عن الحزب الديموقراطي.

ولا يجيز الدستور الأمريكي للرئيس أن يعدل موعد الانتخابات من تلقاء نفسه، وقد تكون مهمة ترامب للفوز في الانتخابات أصعب مما توقّع في وقت يتفشى الوباء، مع ارتفاع عدد العاطلين عن العمل.

وبينما يعد التصويت عن بعد وعن طريق البريد الوسيلة التي يقول البعض إنها قد تساعد في الحد من انتقال عدوى كوفيد-19 بين الناخبين، إلا أن ترامب يصر على أنها تفسح المجال للتزوير.

Tags: , , ,

مقالات ذات صلة