السبت, أغسطس 15, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

سليمان جودة

تتعامل الولايات المتحدة الأمريكية مع السودان هذه الأيام، على طريقة صاحب المطعم الذى رفع لافتة على الباب تقول : “الطعام غداً بالمجان!” وكلما جاءه زبون فى اليوم التالى ليأكل مجاناً، حسب وعد الأمس، لفت الرجل انتباهه إلى أن ذلك سيكون غداً!.. فإذا جاء الزبون مرة ثانية كان الجواب هو نفسه، وهكذا إلى ما لا نهاية.

هكذا تفعل الولايات المتحدة منذ وعدت الحكومة السودانية الجديدة برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، بعدما وضعته أيام حكم عمر البشير، لكن تصريحاً صدر مؤخراً عن تيبور ناجى، مساعد وزير الخارجية الأمريكى للشئون الإفريقية، يشير إلى أن رفع الاسم من القائمة لن يكون مجانياً.

قال مساعد الوزير الأمريكى، إن رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، عملية تشمل فروع الإدارة الأمريكية كلها ولن تتم بكبسة زر!، والتصريح يدل على أن الموضوع ممتد، والمعنى أن العملية سوف تطول، وهى لن تطول بلا هدف، وإنما ستكون هناك أهداف محددة، سوف تضعها الإدارة الأمريكية أمام حكومة الدكتور عبدالله حمدوك، وسيكون على الحكومة أن تستجيب لأنها تعرف ثمن عدم الاستجابة!.

هذه المطالب ستكون سياسية فى الغالب، وستكون تجلياتها من نوعية اللقاء الذى تم فى أوغندا مطلع هذه السنة، بين الفريق عبدالفتاح البرهان، رئيس المجلس الانتقالى السودانى، وبين بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية!.

لا أحد يستطيع تخمين الخطوات التى سيكون على حكومة حمدوك قطعها، قبل أن تصل الى مرحلة كبسة الزر فى العاصمة واشنطن؟!، لكن ما أعرفه أنها حكومة وطنية وأنها قادرة على أن توازن بين الخطوات وهى ذاهبة الى هذه المرحلة!.

 

Tags: , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment