الأربعاء, أغسطس 5, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

arabjn

فيروس كورونا سيتراجع في فصل الصيف بنسبة 80 %، هذا التراجع التكتيكي، والمعروف عن الفيروسات أنها تضعف أمام أشعة الشمس الصيفية، و ليس حرارتها، ﻷن البعض لا يفرق بين “السخونة” و “الحرارة” و “الأشعة” و لهذا السبب تصيبنا الأنفلونزا العادية في الشتاء فقط و ليس في الصيف، ﻷن أشعة الصيف تحارب هذه الفيروسات التي لا تستطيع الصمود طويلا في الجو، أو على الأغراض.

فيروس كورونا سيعود في الشتاء القادم وبقوة، لذلك وجب الإستعداد له إما بإنتاج لقاح وهذا مستبعد لأن إيجاد لقاح له يتطلب وقت طويل، ثاني شيء لأنه فيروس طبيعي تم تعديله والتلاعب بجيناته في مختبر بيولوجي، لكن حدث المحظور وتسرب وأصاب أحد العاملين في المختبر ثم خرج و نشره دون علمه.

المهم هو أنه خرج و إنتشر بشكل كثيف، والآن العالم أو البشرية في وضع صعب، إما التضحية بالإقتصاد و كل الإنجازات من أجل حماية الإنسان، أو التضحية بالإنسان من أجل حماية الإقتصاد، وحتى الآن إختاروا التضحية بالاقتصاد على الإنسان، لكن الضغوطات واﻷفواه الجائعة والخوف من الإفلاس، ستدفع الحكومات لإختيار الحل الأوسط يعني : “إغلاق مخفف” “حظر مخفف”.

لا أحد يعلم كيف سيكون الوضع في الشتاء القادم، لكن الفيروس عائد لا محالة وبقوة مثله مثل الأنفلونزا العادية التي تعيش معنا منذ آلاف السنين، علينا أن نفهم ونعي أن الفيروسات كائنات حية وذكية صحيح هو عدو لنا لكنه كائن يريد أن يعيش و ينتشر و يثبت وجوده.

إذن فلماذا في رأيك نعود و نصاب بالانفلونزا العادية كل شتاء؟ بل و نصاب أكثر من مرة أو في أشهر قليلة، لأنه ليس هنالك لقاح فعال لها ولايمكن أن تجد لقاح لها، لأن الفيروس يتطور ويجدد أساليبه و سلاحه ويغير طريقة عمله.

كل ما إستطاع العلم أو الطب إيجاده لمواجهة الأنفلونزا العادية عبر مئات السنين لا يتعدى أدوية تساعد على تخفيف الأعراض فقط، يعني سيكون على البشر مواجهة الفيروس كل شتاء حتى يتأقلم الجسم معه و يتحول إلى أنفلونزا عادية، نعم سيقتل الكثيرين لكن هذا هو قانون الطبيعة الأبدي البقاء للأقوى والأذكى.

 

Tags: , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment