السبت, أغسطس 8, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

محمد يحيى

أنا استحي من هذا التوقع، فالعذاب الذي علمنا أنه قد أنزل على قوم لوط، وعلى قوم فرعون، وعلى آكلي الربا، وعلى من يغشون في الميزان، وعلى من يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق، وعلى من لا يتناهون عن منكر فعلوه، مثله هو ما نراه ونسمعه.

أي ليلة قدر تتوقعون في الليالي القادمة، ونحن قد أدركنا زمان العقوبة الجماعية التي طالما توعدنا بها الله، وطالما غفلنا عن إدراك مغزاها، حتى في شدة العقاب هناك من لايزال يحسب أننا نستمتع برضا الله ونستحق مكافآته؟؟.

الدعاء الذي ينبغي أن نردده ونشعره هو: اللهم ارفع غضبك ومقتك عنا، اللهم نجنا من عذاب الدنيا وعذاب الآخرة، تبنا الى الله، وندمنا على ما فعلنا من المعاصي والذنوب، وعزمنا على ألا نعود إلى معصية أبدًا، اللهم إنا نعوذ بك من الهم والحزن، اللهم إنا نعوذ بك من الكفر والفقر، ونعوذ بك من عذاب القبر.

والاستغفار، وسيده هو: اللهم أنت ربي، لا اله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت وأبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي، فاغفر لي، فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت.

 

Tags: , , , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

No Related Article

0 Comments

Leave a Comment