السبت, أغسطس 8, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

محمد يحيى

نشرت جريدة الفاينانشيال تايمز البريطانية مقالا بقلم أندرو إنجلاند وهبة صالح، عن تأثيرات أزمة الكورونا على الدول العربية ذات الاقتصاد المتوسط، وبالطبع من بينها مصر والأردن ولبنان وتونس والمغرب.

جاء في المقال، أن النجاحات الاقتصادية التي حققتها مصر في العام ٢٠١٩ مهددة بالضياع في العام الحالي، بالنظر بالذات إلى الآثار السلبية الناجمة عن انهيار القطاع السياحي، الذي كان مسئولا وحده عن إنجاز ما يتراوح بين ٢ الى ٣٪؜ من نسبة النمو.

نرجع الى موضوع الـ pilot project الناجح، وهو ما شاهدناه على وسائل التواصل الاجتماعي، مما قدمته الدولة للعائلات التي كانت عالقة بالولايات المتحدة وقت الكورونا، فأرسلنا إليهم طائرات أخذتهم رأسا على مطار مرسى علم، واستضافتهم الدولة هناك على نفقتها في فنادق ٥ نجوم full board وأكل شارب نايم لمدة اسبوعين حتى يتم الاطمئنان التام على صحتهم، مع العلم أن التغطية الإعلامية لهذه التجربة تمت بجهود متواضعة بواسطة تليفونات المعزولين أنفسهم.

أنا أكرر المطالبة لأهل الحل والعقد في مصر بالتفكير الجدي في عرض جميع مناطقنا السياحية المعزولة جغرافيا عن اي تكدسات سكانية، لتكون مشفى لأفواج تحضر مصحوبة بأطقمها الطبية من بلاد العالم المختلفة على نفقة هذه البلاد.

اعتقد ان هذا الاقتراح على ما قد يبدو فيه من سخافة، هو الحل الذي يضمن لمصر أن تحتفظ بوضعها الاقتصادي الذي كان قد أوشك على التعافي في نهاية ٢٠١٩، والمحافظة على سعر الجنيه المصري من الانهيار كما يحدث في لبنان.

قد لا تكون مصر هي الدولة السياحية الأولى في العالم، لكننا وحدنا في العالم اصحاب المناطق السياحية المعزولة تماما عن اي تكدسات أو كثافات سكانية، وهذه نعمة لنا من الله، شكره عليها أن نستخدمها في هذه الفرصة التي لا تتكرر في التاريخ.

انظروا الى التجربة الناجحة في مرسى علم، وابنوا عليها، من أجل صالح كل شعب مصر.

 

Tags: , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment