السبت, أغسطس 8, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

arabjn

قالت صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية، إن عالمة الفيروسات “شي زنجلي”، المعروفة باسم “بات مان وومان” من معهد ووهان للفيروسات، أجبرت على التكتم بشأن معلومات قد توصلت إليها بعد أيام قليلة من انتشار فيروس كورونا.

ووفقًا للصحيفة، فإنه في غضون أيام من انتشار الفيروس، عرف أن مصدره “خفافيش حدوة الحصان”، وهى أنواع منتشرة في معظم أنحاء ومناطق جنوب آسيا، وفي مناطق جنوب ووسط الصين، وكذلك جنوب شرق آسيا.

وأظهرت الاختبارات أن الفيروس كان مطابقًا بنسبة 96 % لفيروس تم العثور عليه في “خفافيش حدوة الحصان، لكن طلب من العلماء أن يبقوا هادئين، ما أدى إلى انتشار المرض.

ويعد هذا هو أحدث ادعاء في سلسلة الادعاءات التي تتهم الصين بالفشل في إصدار تحذيرات مع انتشار الفيروس، ما أدى إلى جائحة عالمية أدت إلى إصابة ووفاة أكثر من مليون حالة حتى الآن.

وقال الصحفي الصيني “جاو يو” إنه تحدث إلى “شي” وأخبرته أن النتائج التي توصل إليها تم التكتم عليها، وأضاف أن المعهد أنهى التسلسل الجيني والاختبارات ذات الصلة في وقت مبكر من 2 يناير ولكن تم التكتم على ذلك.

وفي اليوم الذي تم فيه رسم خريطة المعلومات الوراثية، أمر “ياني وانج”، مدير معهد ووهان للفيروسات، الباحثين بعدم الكشف عن أي معلومات حول المرض، وبعد اعتقال الأطباء المحليين الذين حذروا من الفيروس، زعم المدير أن “المعلومات غير اللائقة وغير الدقيقة” تسببت في “حالة من الذعر العام”.

وبعد أكثر من أسبوع، نشر فريق باحثين في شنغهاي تسلسلًاً للفيروس بعد دراسة عينات مريض مصاب، وتم إغلاق المختبر بعد ذلك بيومين، وظهرت أولى حالات الإصابة بـ كورونا في منتصف ديسمبر عندما تم إدخال مريض كان يعمل في سوق الحياة البرية في “ووهان” إلى المستشفى بسبب إصابة مزدوجة بالرئة، لكن فشل العلاج التقليدي للإنفلونزا، وسرعان ما ظهرت حالات جديدة.

وفي 27 ديسمبر، تم إخبار مسؤولي الصحة في “ووهان” أن المرض ناتج عن فيروس تاجي جديد، وبعد ثلاثة أيام، تبادل طبيبان على الأقل من ووهان هما: “لي وينليانج” و “أي فين” معلومات حول الفيروس الجديد على الشبكة الاجتماعية “WeChat”.

وتوفي “لي”، الذي طالبته الشرطة بالتوقف عن “الإدلاء بتعليقات زائفة” في فبراير بعد إصابته بالفيروس، وأخبرت المجلة الصينية ، Renwu (الناس)، أنها تعرضت للتوبيخ بعد تحذير مديريها وزملائها من الفيروس الجديد في ديسمبر، وفي 30 من الشهر ذاته، كشفت نتائج المختبر عن حالة إصابة واحدة بـ “فيروس السارس التاجي”.

وفي اليوم التالي، أكد مسؤولو ووهان إصابة ما يقرب من 30 حالة، وأغلقوا سوق الحياة البرية، وأبلغوا المكتب المحلي لمنظمة الصحة العالمية بالمرض الغامض، واستمرت حالات جديدة بالظهور وانتشر التفشي خارج الصين.

Tags: , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment