الأربعاء, أغسطس 12, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

محمود سلطان

كانت البداية عبر تدوينة نشرها شيخ موريتاني يسمى “يحظيه ولد داهي” لديه مركزا لعلاج السحر في نواكشوط، على صفحته يوم الأحد وزف فيها البشرى للجميع قائلا: “كورونا تعالج بالرقية الشرعية عند أحباب الرسول في تنسويلم (حي يقع شرق العاصمة نواكشوط) ولا داعي للقلق ومستعدون للذهاب للصين”.

وفي رد على “القدس العربي” حول طبيعة العلاج الذي تضمنته التدوينة، قال الشيخ يحظيه ولد داهي: “نعم نعالجه بإذن الله تعالى بالقرآن الكريم وعشبة أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أنها تعالج عدة أمراض مستعصية”.

وعن استعداده للذهاب للصين من أجل معالجة الوباء، قال ولد يحظيه: “أنا مستعد للذهاب للبلدان الموبوءة ولقاء المرضى المصابين ورقيتهم حتى ولو في الصين وعلى الله التكلا” (نقلا عن القدس العربي ).

التقرير الذي نشرته “القدس العربي” عن الشيخ الموريتاني الذي زعم أنه يعالج كورونا بـ”الرقية الشرعية” وتعرض لسخرية واسعة النطاق، ورد فيه أيضا (أي في تقرير القدس العربي) أنه في لبنان يتردد على نطاق واسع أن القديس “شربل” الذي تقدسه بعض الطوائف المسيحية، ظهر لامرأة في الرؤية وأخبرها بطريقة علاج كورونا.

المدهش أن “القدس العربي” بعد ساعات حذفت من التقرير قصة القديس “شربل” وأبقت فقط على قصة الشيخ الموريتاني !!، هذه الملاحظة أذكرها من قبيل الأمانة والدلالة ولرمزيتها أيضا

Tags: , , , , , , ,

مقالات ذات صلة