السبت, أغسطس 8, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

arabjn

على مدى تاريخنا على كوكب الأرض إنتشرت العديد من النبوءات، التى وصفت نهاية الإنسانية أو تدمير الكوكب، ولقد كانت الغالبية العظمى لوصف قيامة الأرض الأخيرة مكتوبة من قبل الأديان، ويليها الأساطير القديمة، وهذا هو السبب فى نبوءة واحد من الرجال الأكثر تأثيرا فى تاريخ البشرية، وهو “إسحق نيوتن”.

نبوءة نيوتن أقل ما يقال عنها إنها مزعجة، وقد توقع أن ينتهى العالم عام 2060 بناءاً على دراسات كتابية تشرح بمئات الحروف، وكان إسحاق نيوتن رجلاً لا يقول شيئاً بشكلا عشوائى، وأن ما يقوله كان دائماً على يقين تام منه قبل كتابته.

هل ممكن أن تكون هذه هى النبوءة النهائية للعالم ؟

إذا إقتربنا من” إسحاق نيوتن” نجد إنه واحدا من أكثر العقول براعة فى التاريخ، كما وضع علامة على حقبة مختلفة غيرت مجمل مسار الفيزياء والرياضيات وعلم الفلك كذلك، كما إنه صاحب قانون الجاذبية العالمية وقوانين الديناميات الثلاثة التى تحمل اسمه، لكنه توقع أيضا نهاية العالم.

حاول اسحاق جاهدا ليكون واحدا من علماء الفيزياء والرياضيات و علم التنجيم، وكان نيوتن أيضا عالما كبيرا فى اللاهوت، وهو أمرا كان شائعا جدا فى وقته، وقد درست جامعة ” Cambrige ” العديد من كتابات العالم المشهور من قبل مجموعة كبيرة من الخبرا.

وقد تم ترقيم 7500 صفحة من النصوص التى كتبها نيوتن من أجل دراستها بشكلا كامل، وفى كتاباته أمكن العثور على التنبؤ حول نهاية العالم الذى كتب فى عام 1704، إستنادا إلى مختلف قراءات الكتاب المقدس التى تحسب نهاية البشرية، والذى من شأنه أيضا تحديدها فى عام 2060 !!.

إذن لماذا يخفون نبوءة نيوتن عن وصول نهاية العالم ؟!

لقد اعتدنا دائما على معرفة الكم الهائل من الأحداث والمعلومات، والتى يتم إخفائها عن عمد من قبل فئات لها أهدافا معينة، وخاصه مع أبحاث عالم مثل نيوتن، والذى طالما استند بشكلا صارم على كتاب دانيال من العهد القديم، وكان هذا هو المكان الذى وجد فيه مفاتيحه لوضع النظرية.

ووفقا لنيوتن، كان عليهم أن يقضوا 1260 سنة بين الأساس الجديد للإمبراطورية الرومانية المقدسة بفضل شارلمان فى عام 800 ، و بنهاية العالم أخذنا إلى عام 2060، ومخطوطات النبوءة موجودة فى جامعة “كامبريدج”، وتظهر لنا نسخة غير معروفة من الفيزياء الدينية.

فقد كانت قراءة الكتاب المقدس واحدة من وسائل التعلم العظيمة، لأنه كان يعتقد أن القوانين الإلهية للكون بأسره تم وصفها فيه، لذلك كرس جزءًا كبيرًا من حياته لدراستها، كما أن جميع خطابات وكتابات نيوتن تتواجد فى ” كامبريدج ” بقرار من كبار العالم.

وبعد حوالى 150 سنة من وفاته وكما يقولون، كان نيوتن زائرًا مخلصًا للجامعة، سواء كان محقا كعالم مميز بالنسبه لغيره ممن تنبأ بنهاية العالم أم لا، وحتى مع إختلاف تواريخ الحدث فإن نهاية العالم قادمة لا محالة، كما أكدتها الأديان وكما أكدت لنا الحياة أن كل بداية لا بد لها من نهاية.

 

0 Comments

Leave a Comment