السبت, أغسطس 8, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

arabjn

ﺳﺆﺍﻝ ﻳﻄﺮﺡ ﻧﻔﺴﻪ، ﺑﻌﺪ إﻋﻼﻥ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻧﻴﻮﻡ المسمى بـ “ﺃﺭﺽ ﺍﻻﺣﻼﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ” بداية حياة ﺍﻟﺮﻭبوﺕ ﺻﻮﻓﻴﺎ، ﻋﻠﻰ أﺭﺽ المملكة العربية ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ، وربما منحها الجنسية.

ما يحدث معناه، أن هناك جنسًا جديدًا على غرار أفلام “اﻟﺘﻴﺮﻣﻴﻨﺎﺗﻮﺭ” سوف يكون أﺳﻤﻪ بني ﺻﻮﻓﻴﺎ، ﺃﻭ ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﻮﻥ !!، وهى كائنات أﺫﻛﻰ ﻣﻦ الإنسان بكثير، ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﻗﻮﻝ الربوت صوفيا نفسها.

الغريب أن “صوفيا” قالت في أحد اللقاءات، أنها تريد أن تعيش مثل ﺍﻟﺒﺸﺮ، وتذهب إلى المدرسة وتتعلم، والأغرب من كل هذا أن يكون لها ﺑﻴﺖ ﻭﻋﺎﺋﻠﺔ، ومعني هذا الكلام أنه في ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﭼﻴﺎ ﺳﺘﺼﺒﺢ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺑﺸﺮﺓ ﻣﺜﻠﻨﺎ ﻭﺟﻬﺎﺯ ﻋﺼﺒﻰ ﻭﻗﻠﺐ ﻳﻨﺒﺾ ﺑﺎﻟﺤﺐ.

الخطير في حديث الربوت أنه عندما ﺳﺄﻟﻬﺎ ﺻﺎﻧﻌﻬﺎ عن هدفها في العيش على كوكب الأرض قالت مباشرة “ﺳﺄﻗﺘﻞ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ” في إشارة إلى ﺳﻼﻟﺘﻬﺎ الجديدة ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺷﻴﻨﺎﺕ ﺍلآﻟﻴﺔ.

وفي أحد اللقاءات الصحفية بالسعودية ﺳﺄﻟﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﻀﻴﻒ، ﻫﻞ ستأذين ﺍﻟﺒﺸﺮ ردت عليه قائلة “أﻧﺖ تشاهد أﻓﻼﻡ ﻫﻮﻟﻴﻮﺩ كثيرًا، وإذا كنتم طيبون معي، سأكون طيبة معكم … ثم تابعت “أﻧﺎ سأﻫﺰﻡ الإنسان، أﻧﺎ سأﺩﻣﺮ ﺍﻟﺠﻨﺲ ﺍﻟﺒﺸﺮﻯ، ﺛﻢ ﻋﻘﺒﺖ، إنها ﻧﻜﺘﺔ؟.

ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻟﻴﺲ ﺳﺨﺮﻳﺔ ﺑﻞ ﻫﻮ ﻳﺤﺪﺩ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺻﻮﻓﻴﺎ، ﺻﺎﺣﺒﺔ ﺍﻟﺴﻼﻟﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ؟، ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﺰﻭﺝ هل ﺳﺘﺘﺰﻭﺝ إﻧﺴﺎﻥ آﻟﻰ أﻡ ﺑﺸﺮ ﻣﺜﻠﻨﺎ؟، ﻭﺇﺫﺍ ﺗﺰﻭﺟﺖ ﺑﺸﺮ، ﻣﺎ ﻧﻮﻉ ﺍﻟﺴﻼﻟﺔ ﺍﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﺍﻷﺛﻨﻴﻦ؟ أﻟﻴﺴﺖ الأساطير ﺗﻌﻴﺪ ﻧﻔﺴﻬﺎ؟.

إنها ﺃﺳﻄﻮﺭﺓ الأنوﻧﺎﻛﻰ ﺍﻟﺘﻰ ﻻ ﻳﺼﺪﻗﻬﺎ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺟﺎﺀﻭﺍ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻥ آﺧﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻮﻥ ﻭﺗﺰﺍﻭﺟﻮﺍ ﻣﻦ ﺑﻨﺎﺕ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻭﺍﻧﺠﺒﻮﺍ ﺳﻼﻟﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻭﻣﺨﻠّﻄﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻮﻋﻴﻦ؟، ﺃﻟﻢ ﺗﻘﻞ الأﺳﺎﻃﻴﺮ أﻥ ﺍﻻﻧﻮﻧﺎﻛﻰ ﺟﺎﺀﻭﺍ ﻹﺳﺘﻐﻼﻝ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻭﺗﺪﻣﻴﺮﻫﻢ ؟…. ﻓﻜّﺮ ﻓﻰ ﺍﻷﺳﺌﻠﺔ ﻭلا تجعل الموضوع ﻳﻤﺮ ﻋﻠﻴﻚ ﻣﺮور ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ.

Tags: , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment