الثلاثاء, أغسطس 4, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

طارق الشناوي

“سؤال الذى تردد بداخلى: أليس من الأجدى أن ننشئ مستشفى مثلا باسم هيثم أحمد زكي (بدلا من المسجد)، أو يتم التبرع بهذا المبلغ لمستشفى قائم بالفعل مثل أبو الريش للأطفال، والذى مع الأسف لا يحظى بأى دفء اجتماعى، هذا ما يعرف فى الدين الإسلامى (الصدقة الجارية)- موقن أن كل الأديان تحمل هذا المعنى ربما بأسماء أخرى- أى تلك الصدقة التى تظل تمنح البشر سعادة لأنها تزيح عنهم همومهم، وهو ما يصب فى كفة حسنات من رحلوا عنا، هذا هو بالفعل ما يحتاجه المصريون جميعا، الهدف الأسمى مساعدة الناس، لمواصلة الحياة”.

Tags: , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment