الأحد, أغسطس 9, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

خالد سلامة

رجل أعمال وقطب إعلامي وقابع خلف القضبان بتهمة التهرب الضريبي وغسل الأموال، تلك بضع كلمات قليلة تصف أحد الفائزين بالجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية وهو نبيل القروي .. لكن ما الذي يجمعه برئيس الوزراء الإيطالي الأسبق؟.

بعد تسع سنوات من الثورة يعيش الشعب التونسي حالة من الإحباط، حيث ارتفعت نسبة البطالة وانخفضت القدرة الشرائية للطبقة الوسطى، هكذا وصفت المجلة الإلكترونية، “السياسة الدولية والمجتمع” “(IPG)، الصادرة عن مؤسسة فريدرش إيبرت المقربة من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني.

نبيل القروي، المولود عام 1963 في بنزرت، من المسيطرين على قطاع الإعلان مع شقيقه غازي، حيث أسسا شركة “قروي اند قروي” للإعلانات وانتشرت في بلدان المغرب العربي، بعد ذلك أطلق القروي مع رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني (83 عاماً) وآخرين تلفزيون نسمة عام 2007، والذي ركز قبل الثورة على البرامج الترفيهية وتأييد نظام بن علي على غرار أغلب وسائل الإعلام المحلية آنذاك.

بعد الثورة، استعمل القروي محطته التلفزيونية للتصدي لنفوذ حركة النهضة الإسلامية المتنامي، وساهم عبر برامج ترويجية وسياسية موجهة في فوز نداء تونس بالانتخابات البرلمانية ووصول الباجي قايد السبسي لكرسي الرئاسة في 2014 على حساب منافسه المنصف المرزوقي.

وبالتوازي مع ذلك، أطلق القروي قناة إخبارية تبث على مدار اليوم وتركز على مظاهر البؤس والفقر، وتغطي أخبار الاحتجاجات الاجتماعية والفيضانات ومعاناة الأهالي عند انقطاع الماء أو الكهرباء، وأصبحت صوتاً قوياً منتقداً لحكومة يوسف الشاهد يحظى بمتابعة واسعة.

واتهمت الهيئة العليا المستقلة الحكومية، قناة نسمة بالتموقع من أجل التأثير على مفاصل الدولة، كما طالبتها بالكشف عن هوية المساهمين فيها بما فيهم سيلفيو برلسكوني، وأصدرت الهيئة قرارا في أكتوبر 2018 بمنع القناة من البث، غير أن الأخيرة لم تنصع لقرارها وواصلت عملها، لكن وسائل إعلام ألمانية ذكرت أن تلفزيون نسمة يتلقى دعماً مالياً من مجموعة برلسكوني الإعلامية Mediaset.

“بطل” الفقراء أم شعبوي؟

أسس نبيل القروي جمعية خليل تونس على اسم ولده ليحقق سرعة وانتشاراً في الأرياف والمناطق النائية وفي كل ربوع البلاد، حيث قدم نفسه من خلال تلفزيونه وجمعيته بأنه قريب من الناس وكرئيس سيقود حرباً ضد الفقر في حال فوزه بالرئاسة، أما منتقدوه فيصفونه بأنه طموح شعبوي يسعى للمتاجرة بآلام المهمشين.

وألقت السلطات القبض على القروي قبل أسابيع من الانتخابات بسبب مزاعم تهرب ضريبي وغسل أموال لكنه نفى ذلك وقال إنه يتعرض لحملة ممنهجة يشنها خصمه الرئيسي رئيس الوزراء يوسف الشاهد بهدف إقصائه من السباق الرئاسي.

وذكرت القناة الثانية في التلفزيون الألماني ZDF أن سجنه أدت، حسب استطلاعات للرأي، إلى ارتفاع شعبيته، على غرار قدوته الإيطالي برلسكوني فقد كانت كاريزميته الشخصية كافية لكسب جزء مهم من الأصوات.

 

Tags: , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment