الثلاثاء, أغسطس 4, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

جهاد الخازن

الرئيس دونالد ترامب قال إنه يريد إنهاء تدخل بلاده في حروب في الشرق الأوسط، إلا أن قاعدة العديد في قطر تزداد نشاطاً واتساعاً يوماً بعد يوم.

أمريكا تنفق مالاً كثيراً على تحسين عمل القاعدة، ما سيجعلها أهم قاعدة جوية لها في الشرق الأوسط، كما أنهم يقولون إن العمل في بها هو لتحسين أدائها، اما القطريون فيقولون إن الأميركيين يوسعون حجم القاعدة، وأنا أقول إن السبب احتمال مواجهة عسكرية مع إيران.

ترامب قال يوماً إن بلاده تريد إنهاء دورها في “حروب بلا نهاية” حول العالم، إلا أن الولايات المتحدة قد ترسل مزيداً من القوات إلى قاعدة العديد ليبلغ عدد الجنود الأميركيين فيها سبعة آلاف.

القاعدة أيضاً تنتظر وصول طائرات إف-٢٢ وقاذفات بي-٥٢، والسبب الحرب في أفغانستان، والتوتر مع إيران، وتهديد بقايا مسلحي “داعش” في سوريا والعراق، والوضع الخطر في شمال سوريا حيث تؤيد أمريكا الأكراد، والسعودية والتحالف في الحرب باليمن.

أمريكا تعتبر قاعدة العديد في وسط الشرق الأوسط مع أنها في جانبه الشرقي، والرئيس ترامب استقبل في البيت الأبيض في يوليو الماضي أمير قطر تميم وتحدث عن شراء قطر سلاحاً أميركياً، ووصف القاعدة بأنها في الشرق الأوسط مع أنها ليست كذلك، طبعاً دونالد ترامب في عالم آخر لذلك فهو لا يرى الأخطار الحقيقية في الشرق الأوسط.

ترامب انسحب من المعاهدة النووية مع إيران التي تعود لعام ٢٠١٥ ولا أرى سبباً يجعله يعود إليها، أهم من ذلك المواجهة مع إيران التي قد تنقلب إلى حرب، فإيران تعاني من تراجع كبير لاقتصادها وقد هبط انتاج النفط بمعدل ٩٠%.

Tags: , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment