السبت, أغسطس 15, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

arabjn

عمالقة قوم عاد كانوا مصريين وهم بناة الأهرام الحقيقيين منذ سبعين ألف سنة، أعداء الاسلام من اليهود وغيرهم يطمرون حضارة عمالقة عاد عمدًا، لأن القرآن الكريم دون التوارة والإنجيل هو من تكلم بالتفصيل عن تلك الحضارة.

اليهود دائمًا ما يقولون أن قوم عاد سكنوا السعودية ومرة اليمن، وهدفهم من ذلك صرف النظر عن مصر وآثارها التى لم يخلق مثلها فى البلاد، قال تعالى (ألم تر كيف فعل ربك بعاد (6) إرم ذات العماد (7) التي لم يخلق مثلها في البلاد).

عمالقة عاد هم بناة الأهرام والمعابد الضخمة الموجودة فى مصر وغيرها، فحجارة الأهرام شديدة الضخامة التى يصل وزنها إلى 1000 طن كانت بالنسبه لهم مجرد قوالب طوب، نظرا لطول وحجم أجسامهم قال تعالى (واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بصطة) وقال تعالى (فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً) وقال تعالى: (كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ).

ما ذكره القرآن الكريم يُفسِّر حجم الأبواب والنوافذ العالية والتماثيل العملاقة، وسبب استخدام الأحجار الضخمة الثقيلة الوزن في المباني فهى كانت بالنسبة لهم مجرد طوب، أما الفراعنة فكانو فى نفس أحجامنا، ولا يمكن لهم التعامل مع مثل هذه الأحجار الضخمة، والعجيب أن تمثال القرد المقدس (حوتب) منقوش عليه اعتراف الفراعنه أنفسهم حيث كتبوا عليه ( بناة الأهرام زراع الواحد منهم بألف رجل).

لا توجد ممرات داخل الهرم بحجم الفراعنة الذين كانو بحجمنا، إما ممرات صغيره ندخل منها وإما ممرات كبيره ضخمة، الممرات الضخمة خاصة بقوم عاد، والممرات الصغيرة هى فتحات التصريف كالمجارى، ونحن ندخل منها كالفئران .

النبى الذى أرسل إلى قوم عاد هو سيدنا هود، وهو مدفون فى مصر، وعاصمة قوم عاد هى الضفة المقابلة للمعادى وكان إسمها (عاد) ثم (عادى) ثم (المعادى).

الأهرمات ليست مقابر بل هى شواهد وعلامات على مقابر عاد التى بجوار الأهرامات، ورصد للنجوم التى كانوا يعبدونها (النجم الشعرى) وجوجل إرث كشف ذلك عندما أوضحت صور الأقمار الصناعية وجود مقابر عملاقة بجوار الأهرامات قال تعالى (وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَىٰ(49) وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَىٰ ).

الله سبحانه وتعالى عاب على قوم عاد في الأبنية الضخمة بقوله (أتبنون بكل ريع آية تعبثون) ومعنى “ريع” مرتفع من الأرض و”آية” بناء ضخم، وهذا يثبت فعلا أنهم بناة الأهرامات، وهناك دليل آخر في القرآن قوله تعالى (وقال فرعون إبني لي صرحًا لعلي أبلغ الأسباب) (فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحًا)، فرعون بنى الصرح من الطين وليس الحجارة، ثم أن الهرم تم بناءه فى حوالى 23 سنة فهل ظل فرعون ينبيه هذه المدة، كما أنه قال صرحًا وليس صروحًا، وحتى هذه اللحظة تم اكتشاف حوالى 120 هرم لم يكتمل بنيانه.

الفراعنه جاءوا بعد قوم عاد وسكنوا ديارهم واتخذوها معابد لهم قال تعالى (وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الأمثال)، الأحجار التى تم استعمالها فى بناء الاهرام منحوته من جبال المعادى والجرانيت الذى كان يغطى الأهرام ومازال بعضه باقى إلى الآن، تم جلبه من أسوان والتى تبعد عن الأهرمات 650 كيلو متر.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا (42 متر) فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدُ حَتَّى الآن”)، وفى زمن قوم عاد تصاغر طول الواحد منهم لما يناهز 15 مترا قال تعالى (كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ) (كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ) … وبالتالى فتلك الحجارة شديدة الضخامة بالنسبة لنا كانت مجرد طوب بالنسبه لهم.

المفاجأة الكبرى التي تثبت بالديل القاطع أن قوم عاد هم بناة الاهرامات، تمثال أبو الهول، حيث كان مغطى تحت الرمال وغير مدون عليه أية كتابات تثبت إنتمائة للفراعنة مما أذهل العالم وبدأ الكلماء يتساءلون “كيف لأكبر وأشهر تمثال فى العالم غفل عنه الفراعنة فى التدوين والنقش عليه!؟” برغم أن الفراعنه لم يتركو شيئا الا ونقشو علية، وهذا يدل أن أبا الهول كان مغطى بالرمال فى عهد الفراعنة ولم يكتشفوه بسب الريح التى ضربت قوم عاد.

اليهود وغيرهم يقولون أن القرآن تم تأليفه من الكتاب المقدس التوراة والإنجيل، لكن القران تكلم عن حضارة وقوة قوم عاد وهذه الحضارة كما قلنا من قبل لم تذكر لا فى التوراة ولا فى الإنجيل ذكرت فقط فى القران، قال تعالى (فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ) وقال تعالى (ألم تر كيف فعل ربك بعاد (6) إرم ذات العماد (7) التي لم يخلق مثلها في البلاد)، فهمتم لم يخلق مثلها في البلاد، لا يوجد شيئ فى العالم ليس له مثيل غير الأهرامات دور.

أكثر من 45 عالم إسلامي ما بين صحابي ومؤرخ أعلنوا أن بناة الأهرامات هم قوم عاد، بدءاً من قتادة وانتهاء بالمقريزي، واستدلوا تاريخيًا على ذلك، حيث أن شداد أولاد عاد هم من نسل قفطايم بن مصرايم مؤسسي مصر من أبناء سام بن نوح، وسام بن نوح لجأ إلى مصر بعد الطوفان كما أن زاويته لا تزال موجودة بمنطقة الجمالية خلف الحسين في القاهرة، وشداد أولاد عاد مصريون 100 % لأنهم من نسل قفطايم بن مصرايم ….. من يقرأ القرآن الكريم يجد فيه إعجازًا كبيرًا فأول آية فيه تقول بسم الله الرحمن الرحيم (ألم (1) ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ) وتفسيرها أن هذا الكتاب الذي بين يديك والذي سوف تقرأة لا يوجد به شك على الإطلاق، وهدى للمتقين يعني نور يهتدي به الناس)، هل يوجد كتاب في العالم يبدأ بمثل ما جاء به القرآن، بالطبع لا.

0 Comments

Leave a Comment