الأربعاء, أغسطس 5, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

حسين وهبي

لا تخبرك النتيجة دوماً بكل شيء، لذلك فإن الأهم في صراع الدوري، ليس فقط أن تملك أسلوب واضح للاستخدام بل أن تمتلك الحلول المختلفة إذا كنت فريقاً يُريد المنافسة حتى مرحلة مُعينة.

أصاب تشيلسي العارضة مرتين في 45 دقيقة، الاثنتان كانتا من تسديدتين بعيدتين، الأولى أتت من ارتباك دفاعي والثانية أتت من هجمة منظمة، في المحصلة لم ينجح تشيلسي بتحويل سيطرته إلى هدف وفي الحقيقة لم ينجح تشيلسي سوى بصناعة فرصة واحدة خطرة من اللعب المفتوح.

بين الأندية التي يُمكن أن تلعب بضغط عالٍ مع مانشستر يونايتد: تشيلسي، توتنهام، ليفربول، مانشستر سيتي، آرسنال، يُعد تشيلسي الأقل نوعية وخبرة، وعلى الرغم من ذلك كان الفريق مُقلقاً حتى قتله بالهدف الثاني.

ومن هنا فإن حماية خط الدفاع من قبل لاعبي الوسط وضعف الجهة اليُسرى ما زال عليه علامات استفهام حول إمكانيات تعامل مانشستر يونايتد مع أندية أكثر خبرة وأكثر نوعية إذا ما أراد سولشاير أن يلعب على المرتدات ضد التوب 6.

القتل في التحولات

في البريميرليج يحتاج الفريق دوماً إلى قتل المباراة، إذا ما سجل أي فريق هدفاً سيعاني أمام ضغط الأندية الكبيرة وأحياناً كثيرة أمام اللعب المباشر والكرات الطويلة، وفي الوقت الذي يُمكن القول أن مانشستر يونايتد يملك صلابة مع ماجواير في الكرات العالية، لكن من أجل الفوز بالمباريات يجب قتلها.

لا شك أن مانشستر يونايتد متى سجل سيُفكر أي فريق قبل الخروج من مناطقه بالكامل والضغط عليه، فالسرعة التي يملكها الثلاثي الهجومي وقدرة بوجبا على نقل الهجمة (إذا كان في مزاج جيد) ستكون ضربة قاضية.

يبقى السؤال الكبير: ماذا عن الأندية التي لا تنفع معها التحولات؟ كيف سيتصرف سولشاير؟ ماذا عن الأندية التي ستُقفل مناطقها وتبحث عن ضرب مانشستر يونايتد بالمرتدات، ماذا سيفعل الشياطين الحمر؟

الطريقة الأولى: الاستحواذ، لا يُمكن أن ترى بمانشستر يونايتد الفريق الذي يُسيطر على الكرة من أجل الاستحواذ، لا يُشبه بأي شكل من الأشكال مانشستر سيتي، وإذا ما استحوذ مانشستر يونايتد على الكرة فيبجب أن يكون لدى سولشاير أفكار واضحة للتعامل مع التكتلات، خاصة في ظل غياب صانع ألعاب حقيقي ورأس حربة قوي بدنياً.

الطريقة الثانية: الضغط العكسي، يُمكن أن يعتمد سولشاير على ترك الكرة للخصم والضغط عليه في منطقة محددة من الملعب وخطف الكرات من أجل التسجيل، هي خطة يُمكن أن تكون فعالة، إلا أن الفريق سيُعاني كثيراً إذا لم يكن هذا الضغط مُستمر وبلياقة عالية من أجل خلق الفرص.

الاختبار الأول لأفكار سولشاير سيكون يوم الاثنين المقبل أمام الوولفز، الفريق المزعج في المرتدات واللعب على المساحات وهذه المباراة تحديداً ستحمل الكثير من الإجابات هو موسم مانشستر يونايتد.

 

Tags: , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment