الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

وجدي زين الدين

 لماذا تقوم مصر بتعزيز علاقاتها مع دولة مثل بيلاروسيا؟!.. ولماذا قام الرئيس عبدالفتاح السيسى بزيارة هذه الدولة؟.. هذان التساؤلان كثير من الناس يطرحونهما، وقد يكون الإعلام المصرى هو السبب فى مثل هذه الأسئلة، لعدم أدائه دوره المنوط به فى التعريف بدولة مثل بيلاروسيا، ومدى المصلحة المشتركة والمنفعة التى يمكن أن تتحقق من تعزيز وتوطيد هذه العلاقات.

المعروف أن بيلاروسيا، أو روسيا البيضاء، هى إحدى دول أوروبا الشرقية، وتشتهر بالزراعة والصناعات القائمة عليها، وتربية المواشى، وتصنع الأخشاب وأدوات الزراعة الحديثة، وتأتى زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى لبيلاروسيا فى إطار دعم العلاقات الثنائية والتبادل التجارى بين جميع دول العالم.

لذلك وجدنا مصر وبيلاروسيا تشتركان فى إقامة مجلس الأعمال المصرى- البيلاوسى المشترك، حتى يكون بمثابة ركيزة أساسية لتعزيز الاستثمارات المتبادلة بين البلدين وإحداث نقلة جديدة فى العلاقات الاقتصادية.. والمعروف أيضاً أن هناك شركات ببيلاروسيا تشارك فى مشروع المحور الاقتصادى لمنطقة قناة السويس.

وتعود الفائدة على مصر من بيلاروسيا فيما يتعلق بالصناعات الثقيلة التى تتميز بها بيلاروسيا وكذلك الصناعات الدوائية والزراعية والإنتاج الغذائى والحيوانى والسياحى والثقافى، وقد قامت مصر بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المشتركة بين الجهات المعنية فى البلدين، وتوقيع خريطة طريق للتعاون بين مصر وبيلاروسيا.

زيارة الرئيس السيسى إلى بيلاروسيا تأتى فى إطار نجاح السياسة الخارجية المصرية على كل الأصعدة العربية والإفريقية والإقليمية والدولية، وبذلك تكون مصر قد استعادت دورها وريادها التى ضاعت خلال عدة عقود زمنية مضت، ألم نقل إن هناك مشروعاً وطنياً مصرياً مهماً بعد ثورة 30 يونيه، يهدف إلى وضع مصر فى مكانتها العالمية، ويعيد لها هيبتها ووضعها فى كل المجالات المختلفة، مصر الآن بات قرارها من رأسها، وتخطو خطوات ثابتة تجاه تحقيق حلم المصريين فى الدولة العصرية الحديثة.

Tags: , , , , ,

مقالات ذات صلة