الثلاثاء, أغسطس 4, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

د. وحيد عبدالمجيد

سيزداد اسم ماتيو سالفينى زعيم حزب رابطة الشمال فى إيطاليا سطوعاً فى العالم الفترة المقبلة، سالفينى قاد حزبه إلى موقع الصدارة السياسية، بعد أن حقق نجاحاً كبيراً فى انتخابات البرلمان الأوروبى فى نهاية الشهر الماضى.

ليس هذا هو النجاح الأول الذى يحققه السياسى الإيطالى الصاعد بقوة، إذ تمكن من إعادة الحياة إلى حزب رابطة الشمال منذ أن تولى قيادته فى ديسمبر 2013, وغير اتجاهه، فلم يعد حزباً انفصالياً يطالب باستقلال الشمال، بل أصيحت لديه رؤية متكاملة إلى حد كبير لمستقبل إيطاليا وعلاقتها مع أوروبا, وصار أهم الأحزاب اليمينية الراديكالية فيها.

بدأ اسم سالفينى يُسمع ويقرأ فى نطاق أوسع من إيطاليا والمهتمين بشئونها عندما قاد تحالفاً يمينياً متعدد الأحزاب فى انتخابات 2018 البرلمانية، لكن حزبه، الذى حصل منفرداً على 17.5%، لم يستطع تشكيل ائتلاف حكومى إلا مع حركة النجوم الخمس التى تضم اتجاهات يسارية راديكالية ووسطية، بعد اتفاقهما على اتخاذ موقف مناهض للمشروع الأوروبى، وتبنى سياسة متشددة ضد الهجرة غير النظامية.

اقرأ أيضا

الشعبوية واليمين المتطرف الفناء الخلفي لأوروبا

هل يفعلها ماكرون أم تنجرف أوروبا نحو التطرف

النظام العالمي للتطرف

وقنع سالفينى بمنصب نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية، وسعى لأن يقود حزبه إلى إنجاز أكبر تحقق بسرعة فائقة بعد عام واحد فى انتخابات البرلمان الأوروبى، وأصبح فى امكانه أن يفرض شروطه لاستمرار الحكومة الحالية، فى مقابل عدم الانسحاب منها.

ويثير صعود سالفينى السريع قلقاً فى كثير من الأوساط الأوروبية، وغيرها، والجزء الأكبر من هذا القلق يعود إلى هواجس مصدرها خلط بين توجهات اليمين الراديكالى الحالى، واليمين الفاشى الذى حكم إيطاليا بين 1922 و1943، وبين رحلتى كل من سالفينى، وبنيتو موسولينى، إلى الصدارة السياسية.

وفى هذا الخلط إغفال لتغيرات عميقة حدثت فى العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، واختلافات أساسية بين الميل الراديكالى الجديد الذى تحمله موجة شعبية واعية تؤيد شعار سالفينى الأثير إعادة السلطة للشعب، والاتجاه اليمينى الفاشى القديم الذى صعد على أكتاف جمهور حركته حالة غوغائية جعلته مثل القطيع، ولهذا فلا حزب الرابطة مثل الحزب الفاشى، ولا سالفينى يُشبه موسولينى.

Tags: , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment