الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

فاروق جويدة

ثار علماء العالم على الرئيس ترامب حين أعلن أن القمر جزء من المريخ رغم أن المسافة بينهما ١٤٠مليون كيلو متر ولم يؤكد العلماء فى أى مرحلة من التاريخ علاقة المريخ بالقمر..

كان الرئيس الأمريكي يتحدث فى وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” ووجه اللوم إلى الوكالة لأنها ركزت كل جهودها للعودة إلى القمر قائلا “لقد عرفناه منذ ٥٠ عاما وأن الاهتمام يجب أن يتجه إلى المريخ”..

كانت اكتشافات الرئيس ترامب العلمية صدمة لكل العلماء فى العالم، وأمام هذا رفضت ناسا الرد على ذلك ولا أحد يدرى شيئا عن الاكتشافات الخطيرة القادمة للرئيس ترامب وقد تحول إلى واحد من علماء الفضاء..

إن تاريخ الرئيس ترامب لم يتجاوز حدود المقاولات وتجارة العقارات والأراضي وقد جمع ثروته من هذه المجالات، وإن بقيت بعض الأنشطة التى مارسها تتسم بعدم الشفافية..

منذ أن وصل الرئيس ترامب إلى السلطة فى البيت الأبيض والعالم يتساءل كيف وصل إلى هذه المسئولية الضخمة فى أكبر دولة فى العالم وكان العالم على حق، لأن تجاوزات الرجل قد فاقت كل الحدود ابتداء بالقدس التى أهداها لإسرائيل وانتهاء بالجولان التى أهدر فيها كل القوانين الدولية.

ان سياسة الرئيس ترامب تعكس خللا فى الرؤى رغم انه يستعد الآن لفترة ثانية فى حكم أمريكا ومازال يمارس أساليب الكاوبوى فى التعامل مع قضايا العالم.

لقد أعلن يوما أنه سوف يسحب الجيش الأمريكي من العراق ولم يفعل ذلك بل انه أصبح طرفا فى كل أحداث سوريا الدامية وقد أشعل معركة إعلامية مع إيران من أجل البترول وصفقات السلاح ولم يطلق رصاصة واحدة اتجاه إيران لقد جاء فى حملة دينكشوتية وسوف يعود من حيث أتى بعد أن تحقق له كل ما أراد..

ولم يكن غريبا أن يعلن الرئيس ترامب أن القمر جزء من المريخ وأن يصير كلامه جدلا بين العلماء فى العالم، ومن يدرى فقد يغير قواعد الأفلاك وما يدور بين الكواكب والنجوم، وقد يرى فى نفسه منجم هذا العصر رغم أنف العلم والعلماء..

 

Tags: , , , , , , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة