الأحد, أغسطس 9, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

د. على الدين هلال

الولايات المتحدة تعتبر أن استمرار ايران في برامج تطوير سلاحها النووي والصاروخي وتدخُلها في الشئون الداخلية للدول الاخرى من خلال الحلفاء والوكلاء المحليين يمثًل مصدرًا لتهديد الأمن والاستقرار الاقليمي والعالمي. ولتغيير هذا الوضع, اتخذت مجموعة من الخطوات كان أهمها انسحابها من الاتفاق النووي في مايو 2018 وفرض عقوبات اقتصادية صارمة على قطاعات النفط والتعدين والبنوك واعلان الحرس الثوري الايراني منظمة ارهابية.

لم تقتصر العقوبات على إيران بل امتدت إلى الشركات والدول الأجنبية التي تتعامل معها ووصل الأمر إلى امتناع المطارات في ألمانيا وفرنسا وبريطانيا عن تزويد الطائرات المدنية الايرانية بالوقود خوفًا من الوقوع في براثن العقوبات الأمريكية والتي فرضت هذا الحظر لاتهامها الطائرات الايرانية بنقل السلاح والمقاتلين، ورافق ذلك حملة سياسية واعلامية لبث الرعب لدى الايرانيين مثل الاشارة إلى امكانية تدمير ايران وأنها سوف تتعرض لخسائر لم يشهد لها العالم مثيًلا.

جدير بالملاحظة هو حرص الرئيس ترامب وكبار الساسة الأمريكيين على تأكيد أن امريكا لا تريد الحرب ولا تهدف إلى تغيير النظام الحاكم في ايران وإنما تسعى إلى تغيير سلوكه وإعادة التفاوض معه على أسس جديدة.

هُناك أيضًا بُعد آخر وهو أن الاستراتيجية الأمريكية هدفت إلى إيجاد نوع من التوازن بين الدول العربية وإيران وليس من مصلحتها خلق اختفاء هذا التوازن لصالح أحد الاطراف، وان ترامب تعهد اكثر من مرة بعدم الزج بالقوات الامريكية فى حروب خارجية. باختصار فان أمريكا طول الوقت تُلوحُ بالعصى والجزرة.

أما بالنسبة لإيران, فقد وصفت العقوبات المفروضة عليها بأنها إرهاب اقتصادي وهددت بالتخلي عن التزاماتها في الاتفاق النووي واتسم رد فعلها بالتصعيد والتهديد بأنه إذا لم تستطع إيران تصدير نفطها فإن أحدًا غيرها لن يُصدر نفطُه وذلك في إشارة إلى قُدرتها على تهديد حُرية الملاحة الدولية في مضيق هُرمز ومن ثم تهديد أمن الطاقة العالمي.

وحذرت من أن نشوب الحرب سُوف يُلحق أضرارًا جسيمة بمصالح أمريكا وحلفائها وأن ايران قادرة على الدفاع عن أرضها وشعبها، ورافق ذلك تحرك أكبر للزوارق المسلحة السريعة في مياه الخليج واقتراب بعضها بشكل استفزازي من حاملة الطائرات لنكولن وغيرها من السفن الأمريكية.

في نفس الوقت كانت هُناك وساطات واتصالات سويسرية ويابانية وعُمانية وعراقية وقام وزير الخارجية الايراني بجولات في أوروبا وآسيا وزار العراق أكثر من مرة وأرسلت ايران مبعوثين دبلوماسيين إلى سلطنة عُمان وقطر والكويت.

وفي أول يونيو فتح الرئيس روحاني الباب للمفاوضات مع أمريكا، مُشيرًا إلى أنها ينبغي أن تقوم على أساس الاحترام المتبادل والسيادة والقانون الدولي وأن ايران لن تتفاوض تحت تأثير الضغط. وتردد حديث عن قيام ايران بالافراج عن لبنانى مسجون بتهمة التجسس لصالح امريكا .

من الواضح أن الطرفين لا يُريدان الحرب فإيران تُدرك أن ميزان القوى يميلُ بشكل ساحق لـ وأمريكا، والاخيرة تُدرك أنه إذا نشبت الحرب فإنها لن تكون نظامية أو تقليدية وأنها سوف تمتد إلى أرجاء أخرى في المنطقة والعالم ولن تستطيع فرض نهاية سريعة لها.

لذلك يسعى كُل منهما إلى الاستمرار في المواجهة والتصعيد بهدف تحسين موقفه التفاوضي، كلاهما يؤكد قُدرته على الحرب وتكبيد الخصم خسائر فادحة وفي نفس الوقت يُلوح إلى إمكانية التفاوض والوصول إلى حلول دبلوماسية مُرضية للطرفين وبحيث يستطيع كل منهما ادعاء النصر أمام الرأي العام في بلده.

وبالرغم من كل ذلك فإن حربًا قد تقع بسبب سوء التقدير وسوء الادراك أو لتدخل طرف اقليمي آخر يَكون من مصلحته اشتعال الموقف في المنطقة وشن الحرب . وأكبر مثال على هذا النوع من الحروب هو الحرب العالمية الأولى والتي لم يكن أي من أطرافها قد سعى أو خطط لها فكانت بحق حربًا لم يُردها أحد.

0 Comments

Leave a Comment