الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

على بركه

اجتمع الاتحاد الرياضى للجامعات المصرية برئاسة الدكتور صبحى حسانين وقرر تبنى مشروع دراجة لكل طالب, بهدف نشر الثقافة الرياضية وتقليل عوادم المواصلات, خاصة فى الجامعات الموجودة فى المحافظات.

قرار اتحاد الجامعات جاء لتنفيذ ـ ما وصفه بيان صادر عن الاتحاد ـ تطورات المشروع القومى للدراجات الجامعية، الذى يهدف أيضا الى توفير دراجة للعاملين بالجامعات وأعضاء هيئة التدريس، وهؤلاء جميعا يتجاوز عددهم 3 ملايين شخص فى كل جامعات ومعاهد مصر .

المشكلة تكمن في أن العالم العربى كله يستورد الدراجات من الخارج إذ لا يوجد مصنع عربى واحد لتصنيع الدراجات، ولعل هذه القضية التى فجرها الاتحاد الرياضى للجامعات تعيد الى الأذهان مرة أخرى المشروع العربى الذى تبناه الشيخ فيصل القاسمى رئيس الاتحاد العربى للدراجات.

كل الاوساط العربية تعرف بأن القاسمي عاشق مصر وقد اتفق بالفعل مع بعض المستثمرين من دول جنوب شرق آسيا على اقامة مصنع للدراجات فى مصر, وهو ما سيخفض قيمة الدراجة الى النصف، لكن لم تفلح الجهود لعدم حماس البعض لاقامة مشروع وطنى كهذا بمصر .

هل يتدخل الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء ويلتقى بالشيخ فيصل القاسمى لإنقاذ مبادرة الرجل من الضياع, ويواجه خفافيش الظلام الذين تمتد اياديهم الخفية لتدمير أى مبادرة تهدف الى تخفيض ثمن الدراجة الى أقل سعر ممكن؟!.

 

Tags: , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment