السبت, أغسطس 8, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

فاروق جويدة

لا اعتقد أن الشعب العراقى سوف يقبل أن تكون ساحة للمعارك بين أمريكا وإيران، فقد ذاق العراقيون الكثير من الحروب ما بين حرب العراق ــ إيران التى استمرت ٨ سنوات، أو غزو الكويت، أو حرب الخليج، ثم الاحتلال الأمريكى للعراق وقد دفع الشعب العراقى ثمن هذه الكوارث ثم كانت داعش الكارثة الأكبر ..

لا أتصور أن تهبط القوات الأمريكية القادمة إلى المنطقة على الحدود العراقية ــ الإيرانية وتقتحم المدن وتحارب إيران على أرضها، فقد جرب الشعب العراقى كل ألوان المعارك فى السنوات الماضية وهو لن ينسى ما فعلته أمريكا فى العراقيين دمارا وخرابا وسجونا ونهبا وقبل هذا كله ملايين الضحايا الذين سقطوا ما بين المعارك والهجرة والسجون والمعتقلات ..

إن العراق الآن استوعب الدرس تماما، ومن الصعب أيضا على أى دولة فى المنطقة أن تكون ميدانا للحرب بما فى ذلك القواعد الأمريكية لأنها لن تكون بعيدة عن الصواريخ الإيرانية وهناك من يؤكد أن لدى إيران ٥٠ الف صاروخ من انواع ومسافات مختلفة..

اقرأ أيضا

العالم ينتظر شرارة الحرب !!

طبول الحرب تقرع في المتوسط

بي-52 .. لا تتحرك إلا في حالة الحرب

إيران سوف تواجه القوات الأمريكية بكل شراسة لأنها تعلم أن ميزان القوى ليس فى مصلحتها وأن الخسائر البشرية هى أغلى ما ستدفعه أمريكا فى هذه الحرب، والشعب الأمريكى يعلم كم خسر من الضحايا فى حرب فيتنام واحتلال العراق وتجارب السلاح فى سوريا ..

الحرب إن قامت سوف تترك آثارا سيئة على الجميع، ربما تتصور القوات الأمريكية أنها قادرة على ضرب المواقع الرئيسية فى إيران فى وقت قصير خاصة إذا طالت الضربات مشروع إيران النووى، المؤكد أن إسرائيل لن تكون بعيدة عن ساحة القتال وإن كل ذلك يعنى فتح جبهات أخرى من سوريا ولبنان وغزة، وفى هذه الحالة قد تشتعل المنطقة بالكامل فى حرب لن يكون فيها منتصر ولا مهزوم، وإن كانت خسائر العرب هى الأكبر فى كل الحالات.

 

0 Comments

Leave a Comment