الأحد, أغسطس 9, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

جمال هليل

الزمالك يحتاج لكل صوت يسانده. يحتاج لكل قلم يدعمه. ولكل مشجع يهتف من قلبه حتي آخر دقيقة. وعندما أتحدث عن الدقيقة الأخيرة.. فإنما أؤكد لكل اللاعبين والجماهير أن هدف بركان جاء بخطأ ساذج وفي لحظة شعر فيها اللاعبون أنهم ضمنوا الفوز في المغرب!!.

هذا درس أفريقي للجميع أتمني أن نستوعبه جميعاً في لقاء الأحد بين الزمالك والبركان المغربي. فهل علمنا قيمة الوقت. الدقيقة. اللحظة؟!.. اللاعب أي لاعب إذا خرج عن تركيزه وظن أن المباراة تلفظ أنفاسها واعتمد علي ذلك.. فمن المؤكد أنه سيخسر. وسيأتي الهدف في غفوة منه. هذا ما حدث في لقاء الذهاب والذي اعتبره أفضل درس لكل لاعبي الزمالك. لكن الدرس الأهم.. هو كيف للاعب أن يهيكل نفسه ويبرمج عقله طوال فترات المباراة وحسب مجرياتها؟!

ما حدث في الذهاب كان رائعاً طوال المباراة.. وشيئاً في اللحظة الأخيرة التي طمع فيها الزمالك في المباراة وأراد أن يسجل بعد أن كان مدافعاً طوال اللقاء.. لكن في مثل هذا الوقت بدل الضائع يكون الحل الأمثل هو استهلاك الوقت بذكاء وبشكل قانوني مثل الاحتفاظ الآمن بالكرة أو التمرير المضمون بعيداً عن منطقة المرمي. أو تغيير لاعب لاستهلاك الوقت. الحلول كثيرة.. لكن في أحيان كثيرة يطمع اللاعبون وينسون أنفسهم. فيندفعون للأمام بدون حساب دفاعي فتكون المرتدة هدفاً.. ويكون الخطأ قاتلاً!!

هذا الدرس الذي تلقاه الزمالك وخسر به هناك بهدف أتمني أن يكون درساً للمستقبل سيما وأن الفرصة مازالت موجودة وقوية وجيدة.. لأن إمكانات لاعبي الزمالك رائعة. والفريق شبه متكامل هجوماً ودفاعاً.. وأظن أن امتلأت المدرجات عن آخرها بجماهير مصر المحبة للزمالك ستكون أكبر سند ودافع للفريق لتحقيق الفوز وبأكثر من هدف حتي تكون كأس الكونفيدرالية الأفريقية فألاً حسناً علي المنتخب قبيل كأس الأمم.

المهم فقط والمطلوب من جماهيرنا العظيمة أن تشعر اللاعبين أنها معهم مهما كان الأداء ومهما حدث في اللقاء.. فنحن نريد أن نكون صورة مشرفة للجماهير المحبة لكرة القدم قبل كأس الأمم التي ستجذب أنظار العالم كله للمصريين!!

تعالوا نرفع شعار “ساندوا الكرة المصرية”.. مهما كان الفريق الذي يلعب. زمالك أو أهلي.. أو منتخب. وسواء كانت البطولة أندية أفريقية أو كونفيدرالية أو كأس أمم.. فمادامت المباراة علي أرضنا.. فهي مسئوليتنا جميعاً. والفوز فيها هدفنا جميعاً.. ولنبدأ بالزمالك والمنتخب في أقوي بطولتين علي الأبواب.. الكونفيدرالية.. وكأس الأمم!!.

 

Tags: , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment