السبت, أغسطس 8, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

د. عمرو عبدالسميع

أوروبا تحاول مواجهة التطرف الإسلامى بكل الوسائل، ومنها التعريف الصحيح بالإسلام وضمان عصمته من تأثيرات وتفسيرات الخارج، وفى ألمانيا أرى ضرورة كبيرة لذلك، فهناك 4.5 مليون مسلم منهم 3 ملايين من تركيا والتأثر بالأفكار التركية فى شرح تعاليم ومبادئ الإسلام لا يلائم المجتمع والثقافة الألمانية، إذ تُعرف تركيا بأنها نموذج للاستبداد الشرقى وهو ما يتناقض مع الطبيعة الألمانية.

الإسلام تعرض فى ألمانيا لتشويه مبكر عبر منظمة (CID) أو الجماعة الإسلامية فى ألمانيا التى أنشأها سعيد رمضان (الكادر الإخوانى الشهير) عام 1958 ثم تولى إبراهيم الزيات رئاستها إضافة إلى تأثيرات المركز الإسلامى بميونيخ، وسواء عبر المدخل الإخوانى أو التركى الذى يقوم على تسويق وترويج الاستبداد فضلا عن إخوانيته بالنظر إلى تبعية حزب التنمية والعدالة الحاكم فى تركيا لجماعة الإخوان الإرهابية.

مظاهر التطرف راحت تتكاثر فى ألمانيا ومنها تأسيس شرطة إسلامية تطبق ما تدعى أنه الشريعة وأحكامها فى مدن ومناطق فورتال وفورت ونورمبرج وجنوب بافاريا وشمال الراين، وتنوعت عمليات إرهاب المجتمع الألمانى بين توزيع المصاحف بالإكراه، وبين الخطابات الدعائية التى يكتبها متأسلمون على (النت) وفيها إساءات للأديان الأخري، والتهديد بالقتل.

ألمانيا قررت أن تشرح الإسلام بنفسها عن طريق الفيدرالية الإسلامية الألمانية التى تمنح شهادة تخرج ألمانية، وكذلك تشديد إجراءات الإقامة، والتوسع فى الدراسات الإسلامية المحترمة والمعتدلة لزيادة عدد الأئمة المؤهلين محليا (فى مدن مونستر وتوينجر وأوسنابروك وفرانكفورت والمعهد الإسلامى الجديد فى جامعة هومبولت).

عملية إنتاج إمام ألمانى محلى أو متخرج من ألمانيا تحافظ على الجوهر الإنسانى والحضارى المعتدل للإسلام وتضمن تعامل الألمانى معه على نحو صحيح، وتستبعد التأثيرات المدمرة لاختزال الإسلام فى دعايات الإخوان أو منطق الاستبداد التركى الذى لم يقدم إلا أنواعا من القادة الدينيين أساءوا للإسلام وكانوا مادة لكثير من الأعمال الأدبية تسخر من انبطاحهم أمام نزاعات السيطرة للسلاطين العثمانيين إلى السلطان أردوجان.

Tags: , , , , , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة