الثلاثاء, أغسطس 4, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

فاروق جويدة

طبول الحرب تدق فى الخليج وحشود الطيران الأمريكى تحلق فى سماء المنطقة، إن الرئيس ترامب يعلم أن إيران لا تهدد أمريكا الدولة أو الشعب ولكنها يمكن أن تهدد مصادر البترول فى الخليج ويمكن أن تهدد المصالح الأمريكية من خلال اذرعها المنتشرة فى العالم، وقبل هذا يمكن أن تهدد امن إسرائيل، لأن لها قوات فى سوريا ولبنان والعراق وهى ليست بعيدة عن مناطق البترول فى الخليج العربي.

إن الرئيس ترامب ليس له فى السياسة أو الحرب ولكن الرجل واضح وصريح، إنه يريد الثمن من دول الخليج ثمن الأمن والحماية، ولأن إيران هى مصدر التهديد لدول الخليج فقد دفع بقواته إلى المنطقة ومعها فاتورة الحماية،  إنه الآن يبحث عن صفقات سلاح جديدة وهو الآن يريد دعما ماليا للاقتصاد الأمريكى وهو من خلال بترول الخليج يستطيع أن يتحكم فى أسعاره العالمية حسب معدلات الإنتاج.

اقرأ أيضا
البحرية الايرانية الرابعة عالميا .. ولكن

استراتيجية ايران منذ قيام الثورة 1979

مصر وايران .. الفرق بين الثورتين

إن العملية فى حسابات الرئيس ترامب ليست تهديدا حقيقيا من إيران، ولكن الهدف واضح وصريح أن تتحمل دول الخليج نتائج ما يحدث حتى لو لم يكن حربا حقيقية، إن انتقال الجيش الأمريكى بكل هذه الحشود والتكاليف لابد أن يكون له ثمن، وعلى دول الخليج أن تدفع هذا الثمن.

فى أزمنة مضت كانت الدول الكبرى تدفع أموالا كثيرة لكى تقيم قواعد عسكرية فى بلد من البلدان ولكن العالم تغير وأصبح على الدول التى تقام فيها هذه القواعد أن تدفع، وهذا ما تطلبه أمريكا الآن، إنها تريد ثمن الحماية ولكن الأهم عندها هو حماية إسرائيل وليس حماية العرب، إن على العرب أن يتحملوا كل النفقات سواء كانت حربا أم سلاما، لأن ما يهم الرئيس ترامب كيف يحصل على اكبر قدر من الأموال حتى ولو كان ذلك بسبب إشاعة حرب.

 

Tags: , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment