الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

عباس الطرابيلى

أكاد أقول إن لدينا أربعة أكلات شعبية «فقط» وما عادها فهو مستورد أو أصولها غير مصرية!! نحن فقط ملوك الفول المدمس، والثانى: الملوخية بالأرانب، والثالث محشى ورق العنب.. والأخير هو: طبق الكشرى!! كيف ذلك، وماذا عن الطعمية، أو الكفتة والكباب، والمسقعة، وفتة الكوارع بالخل والثوم.

لأن مصر «كانت» دولة جاذبة للبشر (أم الدنيا) .. وكل من كان يحلم بفرصة عمل أو رغد من العيش.. كان يجىء إليها، هؤلاء ومن كل الأجناس جاءوها ومعهم عاداتهم الغذائية وما يأكلون وأيضاً يشربون.

محشى ورق العنب يونانى وقبرصى الأصل، ومحشى الفلفل الرومى تركى، وأنا أكلته أيضاً فى مدينة نيوأورليانز عاصمة ولاية لويزيانا الأمريكية، وإن كنا أدخلنا عليه محشى الباذنجان، رغم أننى أكلته أيضاً فى استانبول، كذلك الكباب والكفتة.. وجبة تركية عثمانية بحكم الغنم والماعز، وأن تركيا في الماضي كانت دولة رعوية بالذات فى الأناضول، أما نحن فإننا من استخدم الكرنب فى صناعة المحشى المصرى الأصلى، ربما لأنه الأرخص، وإن عرفنا بعد ذلك- ربما عن الأتراك- محشى الطماطم، وعن الأوروبيين محشى البطاطس.

ولم يكن للمصريين من «الشوربة» إلا شوربة اللحم الأحمر، أو اللحم الأبيض من الدواجن والأرانب والبط، أما شوربة البحريات فلم نعرفها إلا فى السنوات القليلة الماضية..التى تصنع من السبيط والجمبرى والكابوريا والجندوفلى.. وإن عرف المصريون الشوربة البيضاء من السمك بإضافة المستكة والحبهان والأعشاب..التى تطلق عليها «شوربة مستكة وحبهان».

وعرفنا الشوربة بنية اللون «شوربة الصيادية» باستخدام البصل بكثرة بعد كرملته فى الزيت، وهذه تحتاج الأسماك شديدة الدسامة وأفضلها القاروص والوقار والبورى كبير الحجم.. وكذلك البلطى الكبير.. وعرفنا أيضاً شوربة الطيور المهاجرة إلينا مثل البلبول والشرشير والغر.

أما الطعمية تختلف الآراء حول أصلها، وهم فى الشام «سوريا ولبنان والأردن.. ومعها فلسطين» بأنهم يصنعونها من الحمص، تماماً كما الوضع فى عمل سلطة الطحينة، وهم كذلك من صنعوا المدمس من هذا الحمص..

وقد يقال إن المصريين هم الذين عرفوا المسقعة قبل غيرهم، وإن كنت لا أرى ذلك.. ولكن المؤكد أن المصريين «حسنوا» من صنع هذه المسقعة.. بما يضيفونه من توابل وغيرها.. ولكننى أرى أيضاً أن المصريين، ولأنهم شعب قديم، برعوا فى إعداد وجبات لذيذة مما كانوا يجففونه من خضراوات مثل اللوبيا والفاصوليا والبسلة والبامية، ولكن شعوباً أخرى عرفت هذه الوجبات، حتى الحلويات.. وإذا كنا أخدنا عن الأتراك عمل البقلاوة.. ولقمة القاضى التى يطلقون عليها اسم العوامة أحياناً.. فإن معظم ما نعرفه من حلوى هى من أصول شامية..أى سوريا وربما بعضها أخذها الشوام أيضاً عن.. تركيا.

أخيرا، مصر تنفرد بالخبز البلدى غير الشامى أو اللبنانى.. والفينو الفرنساوى والسبب ما فيه من «ردة» أى قشرة القمح الغنية بالبروتين.. ولأنها تصمد فى البطن طويلاً.. إيه رأيكم؟!

 

Tags: , , , , , , , , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

No Related Article

0 Comments

Leave a Comment