الجمعة, أغسطس 7, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

مرسى عطا الله

فى كرة القدم أشياء كثيرة تتشابه مع أبجديات الفكر العسكرى، هذا التوافق حدث خلال مشاهدتى للدراما العنيفة التى شدت أنظار مئات الملايين فكل نقاد وخبراء الكرة العالمية أجمعوا على أن المباراة تحصيل حاصل وأن برشلونة قد حسم مسألة الصعود إلى نهائى دورى أبطال أوروبا بفوزه الساحق على ليفربول فى لقاء الأسبوع الماضى بثلاثة أهداف دون رد.

والجميع اجمع ايضا نقادا ومشجعين أن المباراة التى استضافها نادى ليفربول سوف تكون بمثابة فرصة أمام برشلونة لاستعراض قوته كأحد أفضل أندية العالم، وليت الأمر كان مقتصرا على رجحان كفة برشلونة لما يملكه من سبق التفوق فى اللقاء الأول والذخيرة الهائلة التى يملكها من اللاعبين وإنما كان وضع ليفربول فى غاية الحرج بعد التأكد من غياب نجمه الكبير محمد صلاح للإصابة ومعه النجم البرازيلى الغائب منذ اللقاء السابق وهو «فيرمينو» والاثنان هما درة التاج فى هجوم ليفربول.

رجلا واحدا فى اعتقادى هو الذى لم يفقد الأمل فى أن يقلب كل الحسابات رأسا على عقب وهو مدرب ليفربول الألمانى الجنسية «يورجن كلوب» والذى فيما يبدو اكتسب قدرا من عقيدة القتال المعروفة عن الألمان والتى لا تعرف اليأس وتصر على الاستمساك بالأمل حتى آخر لحظة.

وكما فى الحروب فإنه عندما تقوم أمة بالهجوم على أمة أخرى لابد من توافر شرطين هما: الإصرار على الهجوم والقدرة على تنفيذه.. وهذا ما حدث مساء أمس الأول فى ملعب ليفربول ليكون درسا فى فن المواجهة فى الكرة وفى غير كرة القدم.

خير الكلام:

ليس بالضرورة أن تكون عظيما لكى تحلم ولكن عليك أن تحلم لكى تكون عظيما!

 

Tags: , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment