السبت, أغسطس 8, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

arabjn
في يناير 2007 حدث اجتماع عادى بين الجنرال عمر سليمان وأحمد شفيق والمشير طنطاوي، مع علماء الفضاء المصريين فى الجيش والجامعات المصرية، وفي الإجتماع قال عمر سليمان جملة واحدة : عاوزين قمر صناعي مصري من غير ماحد فى الدنيا يعرف؟.

قال أحمد شفيق وقتها نريد أن نبتعد عن أمريكا وحلفائها ليبقى أمامنا روسيا وفيها علماء مصريين كبار وخبراء، فقال عمر سليمان حدد إسم ؟، فقال له د/ حسين الشافعى عالم الفضاء وخبير الأرصاد الجوية ومعاه دكاترة فى جيولوجيا الفضاء وهو نائب مستشار وكالة الفضاء الروسية.

حضر د/ الشافعى فى إجتماع مع القادة، وتم شرح الموضوع له فقال قمر مصرى جميل جدا وشئ مفرح للغاية، ومهمة القمر مراقبة مصر وكل ما يحدث من حولها.

اجتمع بعد ذلك عمر سليمان مع الرئيس مبارك والمشير الطنطاوى، فقال له مبارك: “موافق بشرط يكون بيد علماء مصريين ، وبدأ البحث على يد الصقور المصرية .. علماء على أعلى مستوى فى مصر والخارج .. مصريين ويخافون على مصر، وبالفعل وجدوا 25 عالم مصرى، تم تصفيتهم إلى عشرة، قيل لهم انهم فى بعثة إستكشاف فى دول أوروبا .. وفعلا ذهبوا إلى فرنسا وبريطانيا ثم رجوعوا مصر .. وفى يوم 5/27/2007 قالوا لهم عندكم إجتماع عاجل وهنا بداية المرحلة.

اقرأ ايضا

المفاعل النووي الليبي والكارت الاحمر

العبور الثاني برده في رمضان

مصر تتحكم في 30% من اقتصاد العالم

تم تجميع العلماء المصريين ليسافروا سرا إلى روسيا ومنها إلى القاعدة الفضائية فى كييف وحضر د/ الشافعى وشرح لهم حقيقة الوضع فضحك العلماء المصريين وقالوا نحن فداء مصر .. وبدأ العمل فى صنع قمر مصرى إسمه: ” إيجيبت سات ” عبارة عن 50 % مصرى و50 % روسى ويتكلف مليار جنيه ، وكل جزء من القمر مصنع على أعلى مستوى من التكنولوجيا ومتعدد الأغراض.

36 شهرا هى مدة العمل المتواصل به، ولا واحد من العلماء خرج من معمله فى خلال 36 شهرا، وفي نهاية 2009 أعلن إطلاق أول قمر مصرى .. وأمريكا تريد معرفة حقيقة هذا القمر ومصر فى صمت إلى أن أصبح القمر فى مداره وبدأ يرسل لنا يوميا 200 صورة لحدود مصر وصحراء مصر وما يحدث عليها.

والقمر المصري مصمم بشفره معقده جدا لا يستطيع أحد على وجه الأرض فكها ، ولا يمكن إعتراضه أو الكشف عنه، وهو يدافع عن نفسه ويناور ويراقب كل جزء الآن على أرض مصر وممكن أن يرسل 50 صورة فى الدقيقة الواحدة بدقة عالية جدا، ويصل 100 كم تحت سطح الأرض ، وبه إجراءات حماية غير مسبوقه وهذا ما دفع روسيا إلى التشاور معنا فى إنتاج قمر صناعى لها بنفس التكنولوجيا وقد وافق الجانب المصرى.

رئيس وكالة الفضاء الروسية طلب موافقة السلطات المصرية فى المشاركه فى توجيه مركبة الفضاء الدولية المعروفة بإسم الشاتيل ووضع أجهزه تحكم بها من شرم الشيخ وتم الموافقة لهم بذلك وكل ذلك تحت إشراف علماء مصر العظام .

كل هذا تم وبدأ التخطيط له من 2007 وبدأ التنفيذ من 2009، والقمر كان جاهز للإطلاق فى 2011 ولكن تم تأجيله لظروف أمنية ولم يعلم به أى شخص على وجه الأرض ولم يعلم به محمد مرسى وحتى الرئيس عدلى منصور وذلك نظرا للسرية الشديدة لهذا القمر، وبعد تولي الرئيس السيسي الرئاسة تسلم رسالة شكر من الرئيس بوتين إلى علماء مصر المشاركين فى المشروع ، وقال لنا بكل الفخر أنكم حضرتم عندنا والعمل على أرضنا، وبذكائكم فعلتم شئ حديث للغاية نفخر بأننا إشتركنا فيه ، شكرا مصر وشعب مصر.

Tags: , , , , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة