الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

arabjn
ما هو سر العداوة التاريخية بين مانشستر يونايتد وليفربول؟ ما هي أبعادها السياسية والاقتصادية والكروية؟ ولماذا تُفضل جماهير يونايتد فوز مانشستر سيتي؟

المعركة الاقتصادية

العداوة بين مانشستر وليفربول لم تبدأ بالأمس، القصة تعود إلى القرن التاسع عشر حينها كانت مدينة ليفربول التي تبعد 54 كلم عن مانشستر مفتاح رئيسي في التجارة الدولية وكان مرفأ ليفربول محرك أساسي في الشمال الغربي للاقتصاد البريطاني.

في سنة 1853 ومع الثورة الصناعة تحولت مدينة مانشستر إلى قوة صاعدة، لكن الضربة الكبرى حينما تم بناء قناة السفن في مانشستر سنة 1894 والتي شكلت ضربة اقتصادية للحركة التجارية في ليفربول.

المعركة الكروية

الصراع الذي بدأ سياسياً – اقتصادياً تفاقم كروياً وتحديداً حين احتل ليفربول انحتلرا بين 1973 و1988 مُحققاً 10 ألقاب في 16 سنة، ليرد عليه مانشستر يونايتد بـ 13 لقب ويتخطى ليفربول بمجمل عدد الألقاب وذلك في 25 سنة من الجفاف ليقول فيرغسون حينها “أزحت ليفربول عن عرشه”.

هيلزبرغ وميونيخ

لم يتوقف الصراع هنا، حوادث التاريخ واستغلالها في الملاعب ومن قبل المشجعين عمقت الجراح بين الفريقين، في 6 فبراير سنة 1958 وقعت طائرة مانشستر يونايتد في ميونيخ وراح ضحيتها ثمانية لاعبين، وفي 15 أبريل 1989 وقعت كارثة هيلزبرج التي راح ضحيتها 96 من جماهير ليفربول، تكمن المشكلة أن جزء من جماهير الفريقين وعلى فترات متقطعة كان يسخر من الحادثتين، وهو ما عمق الشرخ المتواجد أساساً بشكل أكبر.

Tags: , ,

مقالات ذات صلة