الأربعاء, أغسطس 12, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

بقلم / خالد زلط :

رياح الربيع العربي لم تبخل أبدًا على السودان بالزيارة الكريمة، وحققت لهم ماكانوا يتمنوه، فبعد أشهر من الاحتجاجات والاعتصامات وقف الجيش بجانب الشعب ليتم عزل الرئيس عمر البشير، في ايقونة جميلة على غرار الشقيقة مصر، لكن يبقى السؤال المُقلق، هل تستطيع القوات المسلحة الخروج بالبلاد إلى بر الأمان، أم يستغل الخبثاء تلك الفرصة لتوجيه البلاد إلى الفوضى والعنف؟.

المؤشرات الأولية كانت جيدة عقب تدشين هاشتاج #سقطت_خلاص، عندما رحب الثوار ببيان الجيش وما آل إليه من عزل البشير، ثم تعطيل الدستور وبدء مرحلة انتقالية تستمر لمدة عامين، لكن سرعان ما اشتعلت النيران مرة أخرى عقب نشر الجزيرة بعض الأنباء تفيد بأن المتظاهرين يرفضون البيان وينددون بالفترة الانتقالية.

اقرأ أيضا
بدعم قطري .. الارهاب قادم من القرن الافريقي

السودان والنوايا السيئة

أسلحة قطر لضرب استقرار الامة العربية

فجأة وبدون مقدمات قامت الجزيرة بنشر خبر عن تجمع المهنيين السودانيين ،الذي قام بدور بارز في تنظيم الاحتجاجات الشعبية، ورفضه لبيان الجيش الذي تلاه وزير الدفاع، مشيرة إلى أن التجمع دعا لمواصلة التظاهر حتى يتحقق “التغيير الشامل المنشود”، ليس ذلك فحسب بل بدأت تنفخ في النار عندما طالبت الثوار بعدم التخلي عن مطالبهم مهما كان الثمن، ووضعت اسم مصر داخل الخبر، في اشارة إلى التفاف الجيش على السلطة.

الجزيرة، وضعت أيضا في الخبر الذي نشرته عنوان فرعي داخلي وهو “انقلاب عسكري”، وأبرزت تصريح لـ صلاح شعيب، المتحدث باسم تجمع المهنيين، إلى موقع الجزيرة، وهو يقول بأن وزير الدفاع قام “بتمثيلية جديدة” وأن بيانه “يُبقي على الدولة العميقة”، مؤكدًا أن ما جرى هو “انقلاب جديد ومحاولة للمراوغة وسنستمر في نضالنا” واختتم كلامه بأن الشعب سيتمرد على سلطة بن عوف وأي سلطة تحاصر أحلامه.

الخلاصة .. ما تفعله القناة القطرية حاليًا هو إعادة انتاج العنف مرة أخرى في المنطقة العربية وهذه المرة في السودان، أخشى أن ينخدع أبناء الخرطوم بالشعارات اللامعة للجزيرة ليسقطوا في فخ الفراغ السياسي، ومن ثم تتحول إلى ليبيا أخرى … أحذروا الفتنة.

0 Comments

Leave a Comment