السبت, أغسطس 15, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

بقلم / دكتور نيقين مسعد :
قبل بضعة أيام انعقدت فى القاهرة قمة ثلاثية بين الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى وملك الأردن عبد الله الثانى ورئيس وزراء العراق عادل عبد المهدى، وخرج البيان الختامى ليعلن، اعتزام القادة الثلاثة التعاون والتنسيق الاستراتيچى فيما بينهم وتعزيز التكامل بين دولهم اقتصاديا وسياسيا وثقافيا وأمنيا.

تصنف التحليلات السياسية كلا من مصر والأردن فى إطار ما يُعرَف باسم محور الاعتدال، وهو محور يضمهما معا إلى جانب دول الخليج ماعدا قطر، والملاحظ على هذا المحور أنه يتميز بدرجة عالية من الثبات فى بؤرته الرئيسيّة هذه، لكنه يتسع أحيانا ليشمل دولا أخرى كالمغرب والسودان واليمن.

على الجانب الآخر يوجد ما يُطلَق عليه محور المقاومة أو الممانعة وهو يضم فى بؤرته الأساسية سوريا و إيران و حزب الله، وعدا هذا توجد سيولة تميز عضوية باقى الأطراف فتارة تقترب قطر من هذا المحور وتارة أخرى تبتعد، وتارة تُشكّل حماس عنصرا أساسيا من عناصر هذا المحور، ثم تأتى الثورة السورية لتبعدها عنه والحال نفسه بالنسبة لتركيا.

نأتى للعراق فإنه يقع فى منزلة بين المنزلتين إذا جاز التعبير، فهو بحكم علاقاته الوثيقة مع إيران منذ عام 2003 يدخل جزئيا فى محور المقاومة، وهو بحكم انفتاحه على محيطه العربى (خصوصا السعودية والإمارات والأردن ومصر) منذ ولاية حيدر العبادى فى عام 2014 ثم فى ظل الولاية الحالية لعادل عبد المهدى إنما يدخل جزئيا فى محور الاعتدال، ومن هنا فإن التنسيق الاستراتيچى بين مصر والعراق والأردن إنما يمثل حلقة وصل بين المحورين ويكسر فكرة الثنائية التى تميّز سياسة التحالفات القائمة.

وعندما نتحدث عن التنسيق الاستراتيچى بين مصر والعراق والأردن، فإننا نأخذ فى الاعتبار جهدا كبيرا بُذل فى السنوات القليلة الماضية بين العراق والأردن من جهة وبين العراق ومصر من جهة أخرى، ومن يراجع كم الزيارات رفيعة المستوى وحجم الاتفاقيات وتنوع مجالاتها بين كل طرفين على حدة يدرك عمق هذا الجهد وأنه قد آن الأوان لتشبيك هذه الدوائر الثلاث، وهو ماحدث فى اجتماع القاهرة.

إن هناك شبكة من المصالح المشتركة بين الدول الثلاث تفتح آفاقا واسعة للتعاون والتنسيق، فلقد اكتوت الدول الثلاث بنار الإرهاب، ومع أن «داعش» مُنى فعلا بهزيمة نكراء إلا أن أفكاره مازالت هائمة فى الفضاء العربى فى انتظار أن يلتقطها تنظيم جديد.

وتحتل قضية إعادة الإعمار أهمية محورية بالنسبة للعراق، كما أن العقوبات الأمريكية على إيران لابد ـ ولو بعد حين ـ أن تؤثر على العراق بحكم العلاقة الوثيقة بين الاقتصادين العراقى والإيرانى، وبالتالى فإن الحضور العربى فى العراق، سواء من خلال مصر والأردن أو من خلال غيرهما، هو حضور مطلوب بل إنه ملّح.

ولا ننسى أن استشراء النفوذ الإيرانى فى العراق كان بسبب الغياب العربى، وسوف تزيد أهمية العراق بالنسبة لإيران بسبب التضييق على وجودها فى سوريا ودخول إسرائيل بقوة على هذا الخط مدعومة من إدارة ترامب، وبالتالى فإن الصراع الأمريكى الإيرانى مرشح للانتقال من سوريا للعراق، ومن يتابع التهافت الإيرانى على العراق فى الشهور الماضية والتحذيرات الأمريكية من توسع النفوذ الإيرانى فى العراق يدرك هذه الحقيقة دون أى لبس.

<<سد إليسو ومخطط تعطيش العراق>>

<<الحرب الخاطفة مع إيران>>

<<على من تطلق ايران قوتها النووية>>

هل يمكن أن يلعب العراق دورا فى التمهيد لحوار عربى إيراني؟ ممكن، وقد سبق لحبيب الصدر سفير العراق السابق فى القاهرة أن ألمح لذلك بقوله إن العراق مستعد للقيام بأى دور لتنقية الأجواء فى المنطقة، لأن أى توتر فى علاقة إيران مع جيرانها ينعكس سلبيا على العراق.

أداء هذا الدور مرهون بأمرين، أحدهما أن تعيد إيران النظر فى سياستها الخارجية تجاه المنطقة العربية وتكف عن تدخلاتها التى لا تنتهى، والآخر أن تكون الدول العربية مستعدة لفتح صفحة جديدة مع إيران بعد إعادة ترتيب مصادر تهديد الأمن القومى العربى.

 

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة