الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

بقلم / جهاد الخاذن :

المدعي العام افيشاي ماندلبليت قد لا يوجه اتهامات لـ بنيامين نتانياهو رئيس وزراء اسرائيل قبل الانتخابات العامة في اسرائيل في التاسع من الشهر المقبل، إلا أن التهم ضد الإرهابي رئيس الوزراء ثابتة.

نتانياهو متهم بمحاولة استرضاء ارنون موزيس، ناشر “يديعوت احرونوت” لنشر مادة إيجابية عنه مقابل إصداره قانوناً يضعف جريدة “اسرائيل هايوم” التي تؤيده، تهمة أخرى تقول إن نتانياهو وأعضاء في أسرته تقبلوا هدايا تشمل السيجار وشمبانيا ومجوهرات من امون ميلشان، أحد أعمدة السينما في هوليوود، مقابل إعفاء “اليهود العائدين الى اسرائيل” من الضرائب عشر سنوات، هو أيضاً متهم بتلقي رشوة وبإصدار قرار يفيد شاوول ايلوفيتش، المساهم الرئيسي في شركة الاتصالات بيزيك.

نتانياهو يزعم أن التهم ضده وراءها اليسار الذي يعرف أنه لا يستطيع الفوز في الانتخابات، وأن التهم مثل “بيت من ورق” وستنهار، أسوأ مما سبق أن نتانياهو زعم أن اسرائيل ليست دولة لجميع مواطنيها، الفلسطينيون الذين بقوا في بلادهم بعد 1948 يمثلون عشرين في المئة من مجموع السكان، ونتانياهو لا يعترف بهم.

هو أيضاً يهاجم الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وقد تحالف في الانتخابات مع أحزاب أقصى اليمين الاسرائيلي ويصر على أن اسرائيل بلد اليهود فقط، هؤلاء اليهود هم من الناجين من المحرقة النازية ومن المنحدرين منهم وليس لهم في فلسطين شيء.

الرئيس الاسرائيلي ريفين ريفلين هاجم موقف نتانياهو وقال إن اسرائيل بلد كل المواطنين فيها، وتبعته الممثلة الاسرائيلية غال غادوت التي أصرت على أن الفلسطينيين الذين بقوا في بلادهم مواطنون.

ريفلين أصر في ذكرى مرور 40 سنة على اتفاق السلام مع مصر على أن كل المواطنين في اسرائيل متساوون في الحقوق، وغادوت رددت كلاماً مماثلاً، ثم أصر نتانياهو على أن اسرائيل ليست دولة لجميع مواطنيها.

السياسيون الاميركيون بالإجماع تقريباً يؤيدون اسرائيل، حتى وهي ترتكب جرائم ضد الفلسطينيين في بلادهم، أي موقف آخر سيعامل كأنه لاساميّة ضد اليهود، وقائله سيواجه حرباً عليه من اسرائيل وأنصارها في الولايات المتحدة.

جماعة “ضد الحرب” قرأت لها أخيراً بياناً تقول فيه إنه حان وقت أن تعيد واشنطن النظر في تأييد اسرائيل لأنه يضر بالسياسة الخارحية الاميركية، ففي “الشارع” العربي، سواء كان في بلد عربي أو إسلامي، البيت الأبيض متهم بأنه يؤيد اسرائيل تأييداً أعمى.

ترامب في الأصل رجل أعمال، والسياسة جديدة عليه، وهو فيها “صوت سيده” أي صوت نتانياهو، اميركيون كثيرون، مثل الجنرال ديفيد بيتربوس حذروا من غضب المسلمين العرب وفي البلدان الأخرى وقالوا إن الولايات المتحدة قد تدفع ثمن تحيّزها الى اسرائيل.

السياسيون الاميركيون يخافون معاداة لجنة العمل في العلاقات الاميركية – الاسرائيلية لذلك يتجنبون مهاجمة اداء اسرائيل، خوفاً من سطوة اللوبي، لم أسمع سياسياً اميركياً عاملاً يهاجم إرهاب اسرائيل ضد الفلسطينيين.

 

Tags: , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة