الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

صرح القائد السابق لأسطول بحر البلطيق، الأميرال فلاديمير فالويف، أن المدمرة الأمريكية “كارني” دخلت البحر الأسود من أجل ممارسة ضغط معنوي على روسيا، لصالح أوكرانيا.

وقال فالويف : “التوتر يتصاعد من أجل إظهار ضغط معنوي على روسيا، ما يرضي أوكرانيا، قبل التوتر بين روسيا وأوكرانيا، لم تكن تظهر السفن الحربية للدول التي لا تنتمي إلى حوض البحر الأسود هناك”.

في الوقت نفسه، يعتقد رئيس أكاديمية المشاكل الجيوسياسية، الدكتور في العلوم العسكرية قسطنطين سيفكوف، أن المدمرة “كارني” دخلت البحر الأسود لإقامة تعاون مع أسطولي بلغاريا ورومانيا، لأعمال الاستطلاع ومد خطوط تعاون مع الأساطيل الحليفة، مشيرا المدمرات كـ “أرلي بورك” لديها مجمع استطلاع قوي.

ووفقا له، في حالة شن حرب جيوسياسية، فإن المهمة الرئيسية لـ “كارني” ستكون توجيه ضربات بصواريخ توماهوك للبنية التحتية والأهداف العسكرية، بالإضافة إلى حل مشاكل الدفاع ضد الصواريخ، وهى مجهزة بمنظومة “إيجيس” مع صواريخ ستاندرد ميسيل 3، أي أنها قادرة على تدمير الصواريخ العملية التكتيكية والصواريخ التكتيكية.

 

Tags: , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment