الأحد, أغسطس 9, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

بقلم / جهاد الخازن

ماذا أريد اليوم؟ أريد أن تقطع مصر والأردن العلاقات مع إسرائيل فهذه دولة مجرمة تقتل الأطفال مع أهلهم وتحتل فلسطين، أريد نهاية للحرب في اليمن وسوريا، أريد حلاً للمشكلات السياسية في المغرب، ورئيساً جديداً في الجزائر، أريد حكومة واحدة في ليبيا بدل حكومات وميليشيات تقتسم بلداً غنياً بالنفط قادراً على أن يوفر لشعبه عيشاً كريماً، أريد سلاماً في الخليج كله، فلا تهدده إيران، أريد لبنان وهو يستضيف الزوار العرب كما كان في سابق أيامه، أريد حكماً ذاتياً للأكراد في العراق وسوريا، وربما إيران، أريد أن تتجنب إيران وإسرائيل حرباً تفيض عن حدودهما.

هل أكتب أضغاث أحلام؟ ربما أفعل ولكن أعتقد أنني من غالبية بين العرب تريد ما أريد، أقرأ في الميديا الغربية عن احتمال مواجهة بين المملكة العربية السعودية وإيران، وأنا حتماً لا أريد هذا بل أريد أن تدرك إيران أنها أقلية دينية بين المسلمين جميعاً، وأقلية إزاء الدول العربية، تسعون في المئة من المسلمين حول العالم هم من السنّة، والشيعة أقل من عشرة في المئة.

أزيد على ذلك أن المملكة العربية السعودية أكبر بلد منتج للنفط في العالم، وإنتاجها اليومي 10.5 مليون برميل تستطيع السعودية زيادتها بسهولة،  السعودية في وضع اقتصادي جيد جداً لتنفيذ مشاريعها غير النفطية التي ستكون أساس المستقبل، أترك المستقبل حتى نراه، وأقول أن السعودية اليوم تستطيع أن تزيد الإنتاج أو تخفضه ليناسب حاجات السوق العالمية والاقتصاد السعودي.

هناك دائماً ما نسميه «الشعرة في العجين» وهي اليوم صواريخ يطلقها الحوثيون في اليمن على الأراضي السعودية، التحالف العربي في اليمن رد عليها ودمر مواقع لها، كما أنه يحارب الحوثيين في طول البلاد وعرضها، ولا أعتقد أن عملاء إيران في وضع أفضل اليوم مما كانوا عندما بدأوا تمردهم، بل أرى أنهم يعانون من هزائم متتالية، وأن مخرجهم الوحيد هو اتفاق مع حكومة اليمن فلا يموت الذئب العميل ولا يفنى المواطن اليمني.

ربما كان ما كتبت في السطور السابقة مقلقاً غير أنني لست قلقاً كثيراً، فتحالف مصر مع دول الخليج قوي وثابت، وموقف مصر والأردن من جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين واضح وصريح، لذلك أرجو أن نرى أياماً أفضل في كل بلد عربي بعيداً من التدخلات الإقليمية والأميركية وغيرها.

 

Tags: , , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة