الأحد, أغسطس 9, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

كتب / خالد زلط : جاء اليوم الذي نرى فيه تركيا تدك سوريا بالمدافع والطائرات، وتستبيح أرضها من كل جانب على مرأى ومسمع من العالم ولا نستطيع نحن العرب أن نفعل شئ، وعندما نجح “الكًرد” بضم الكاف وهو النطق الصحيح لها ومعم المقاومة السورية في التصدي لجنود العثمانيين الجًدد، طالب “أردوغان” من “الناتو” التدخل معه لضرب سوريا لتحقيق ما عجز عنه، ما طلبه الأخير من الحلف لم يكن مفاجئًا، فقبلها بيوم واحد تقريبا وقعت الدوحة اتفاقية مع حلف شمال الأطلسي للمرور عبر أراضيها لضرب سوريا أيضا….. طلب أردوغان وتوقيع الدوحة لم يكن مصادفة أبدا فكلاهما ومعهم تيارات الاسلام السياسي وعلى رأسهم الاخوان عازمون بشتى الطرق على تفتيت الأمة العربية، والدليل على ذلك لا يوجد تلميح واحد فى الاعلام الغربي على ما يحدث في سوريا بأنه “غزو”، كذلك التجاهل التام والمتعمد على المذابح التي يرتكبها الأتراك بحق الكرد .. ألا يوجد رجل عاقل لديه ضمير حى وسط ملايين الجثث من الضمائر الميتة ليوافقني في هذا الرأى.

Tags: , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment