الثلاثاء, أغسطس 4, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

عنوان المقال الاصلي / الفلسطينيون واستبدال موسكو بباريس

بقلم: الدكتور أحمد جميل عزم

لدى اسرائيل أجندة أهم معالمها حالياً ترتيب جبهة سوريا، و”التوسع السرطاني” في الضفة الغربية، على اعتبار أنّ “القدس رُفعت عن الطاولة”، أمّا الفلسطينيون فيحاولون استبدال موسكو بباريس والبحث عن وسيط سلام، والسؤال الان : هل فرص الروس أفضل من الفرنسيين؟

الرئيس محمود عباس التقى بالرئيس فلاديمير بوتين، وأكد رفضه الوساطة الأميركية في عملية السلام، مشيرا إلى أنه لا مانع لدى فلسطين لأن تكون الوساطة متعددة كالرباعية على غرار التي تم استخدامها في المفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي.

الطرفان الأميركي والإسرائيلي، يبدو وقد وضعا جزءا لا يستهان من اعتمادهما على ترتيب الوضع في سوريا، أما على جانب اللقاءات والاتصالات الروسية الإسرائيلية، فهى تتزايد، ووصلت لمرحلة الخط الساخن، وأهمها عندما ساهم اتصال هاتفي في احتواء الموقف في سوريا، ووقف الهجوم الإسرائيلي هناك، وهو يأتي ضمن وعود موسكو لترتيب الوضع المقبل، والعمل على تقديم ضمانات يريدها الإسرائيليون بشأن الوجود الإيراني، وحزب الله، في سوريا.

التنسيق الروسي- الإسرائيلي في سوريا، وضعا جديدا في معادلة السياسات الإسرائيلية، فموسكو، ليست واشنطن، فـ بالنسبة للأميركيين والإدارات الأميركية، هناك وحدة عضوية مع الإسرائيليين، كذلك قوة اللوبي الإسرائيلي في الانتخابات الأميركية، وكلا الأمرين غير موجودين في الحالة الروسية، وبالتالي تنسق موسكو مع الإسرائيليين مقابل مكاسب معينة.

الأجندة الفلسطينية الحقيقية هي ذاتية بالدرجة الأولى، تبدأ بإعادة تفعيل “القبيلة الفلسطينية” العالمية، والتنسيق مع الشركاء العرب جدياً خصوصاً مع الأردن ومصر، حيث لا تبدو وجهات النظر موحدة تماماً بشأن ملفات، منها الوساطة الأميركية، والتحرك على هذه الأصعدة لا يبدو فاعلاً.

في ضوء ذلك لا تبدو أوراق القوة الفلسطينية كافية، لجعل موسكو أو أي قوة عالمية، تقوم بدور حقيقي، وهذا ما حدث مع باريس التي تولت لسنوات زعم أنها ستوجد آلية دولية، وتدعو لمؤتمرات دولية، وانتهى الأمر لمؤتمر مضى عليه الآن، أكثر من عام، بلا أي مضمون عملي، ودون اعتراف فرنسي بالدولة الفلسطينية، كما كانت الوعود.

رابط المقال الاصلي : http://www.alquds.com/articles/1518762950661937200/

 

Tags: , , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment