الثلاثاء, أغسطس 4, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

تطورات خطيرة .. انتبهوا

كتب / فهد الخيطان

تطايرات شظايا المواجهة السورية الإسرائيلية في سماء الأردن، لتحط في حقول بلدة ملكا شمالي المملكة، الحرب على مايبدو مسألة وقت، إيران لن تتنازل عن مصالحها في سوريا ولبنان، وإسرائيل لن تقبل بالأمر الواقع، في يوم ما سينهار الوضع، ونجد أنفسنا وسط حرب إقليمية طاحنة.

إسرائيل تهدد منذ الآن بإنهاء حالة خفض التصعيد في جنوب سوريا، وفي ذلك تهديد مباشر للأردن، الاتفاق الأردني الروسي الأميركي نجح في تأمين الهدوء على حدود الأردن الشمالية، تل أبيب تحفّظت مبكرا على الاتفاق بزعم تجاهل الوجود الإيراني قرب حدودها.

شمال الاردن ينذر بتطورات خطيرة، جنوبا الوضع يستحق المراقبة والقلق أيضا، الجيش المصري بدأ عملية عسكرية واسعة للقضاء على الإرهابيين في سيناء، الإرهابيون لن يستسلموا بسهولة، ولو حشرهم الجيش المصري في الزاوية فلن يترددوا بفتح جبهات أخرى، وضرب أهداف قريبة أو التسلل لدول الجوار.

إسرائيل على بعد خطوة من العدوان على غزة، مظاهر التحشيد والتعبئة واضحة للعيان على حدود القطاع مع إسرائيل، السؤال من يطلق الصاروخ الأول جيش الاحتلال أم حركة حماس؟.

قطاع غزة مخنوق بالحصار وقطع المساعدات، الأراضي الفلسطينية كلها تموج تحت بركان من الغضب والقهر، قرارات الإدارة الأميركية فجّرت الموقف، وخطتها الموعودة لفرض التسوية على الفلسطينيين ستشعل مواجهة لا نعرف عواقبها.

الأردن في وضع اقتصادي صعب، ويخشى مساومة مكلفة في الايام المقبلة. مصادقة الكونجرس على قانون المساعدات للأردن والتوقيع المقرر عليها في عمان هذا الأسبوع ليس نهاية مرحلة القلق، بمقدور الرئيس الأميركي أن يعلق تحويل الدفعات المالية متى شاء.

دول الحلفاء التقليدية غير مستعدة لمساعدتنا مهما بلغ وضعنا حرجا. جلالة الملك استبق أسوأ الاحتمالات برفض صريح لكل محاولات الإغراء والضغط على الأردن مقابل تنازلات كبرى في الملف الفلسطيني.

Tags: , , , , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment