الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

عنوان المقال الاصلي / قطر..والأماكن المقدسة

كتب / فاروق جويدة

أسوأ ما أصاب العالم العربى الفترة الأخيرة، أن إمارة قطر وضعت نفسها فى مصاف الدول الكبرى وبدأت تعيد الحسابات فى أدوار الدول العربية وكان أخر مطالبها هو تدويل الأماكن المقدسة وهو تشكيل قوة عسكرية من الجيش القطرى لحماية الكعبة والمدينة وقبر رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، الإمارة التى لا يزيد سكانها على عدة آلاف تريد أن تحتل مكة والمدينة، هل هناك جنون اكبر من ذلك، هى تتصور إنها قادرة على حماية الأماكن المقدسة أكثر من المملكة العربية السعودية، لا اعتقد أن فى العالم كله وليس قطر وتوابعها دولة كبرى أو صغرى تستطيع أن تقوم برعاية الأماكن المقدسة مثل السعودية، من يستطيع أن ينقل 2 مليون حاج فى ساعات ما بين مكة وعرفات وما بين عرفات والكعبة الشريفة وما بين المدينة المنورة ومكة ومن يستطيع رعاية كل هؤلاء وهم يتدفقون أفواجا ويطوفون حول الكعبة فى البيت الحرام، ربما تصورت قطر بعد أن دفعت ملايين الدولارات كرشاوى للحصول على مونديال 2022 إنها تستطيع أن تفعل ذلك لتحصل على الحق فى تدويل الأماكن المقدسة وبعد ذلك تدور المعارك بين طوائف المسلمين فى الحرم المكى، لا يستطيع احد أن يبرئ الأيدى الخفية التى تعبث بهذه الإمارة الصغيرة وهى ليست إلا شارع فى جدة أو الرياض أو الدمام، إن هناك من أعطى للأسرة الحاكمة فى قطر الحق فى أن تتناول شئون العالم الإسلامى بهذا السخف، فى تقديرى أن الأمر تجاوز حدود الاحتمال وأن هذه الأسرة الطائشة فرع ملوث فى هذا الأمة وكلنا يعلم مصير المتآمرين الذين باعوا أوطانهم فى كل زمان ومكان.

 

Tags: , , , , , ,

مقالات ذات صلة