السبت, أغسطس 15, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

عنوان المقال الاصلي / المرأة التى فضحت الولايات المتحدة الأمريكية

هيلين توماس هى عميدة مراسلى البيت الأبيض وأول امرأة تتولى منصب رئيس نادى الصحافة الأمريكى وعاصرت أهم رؤساء أمريكا وكانت مع نيكسون في أول رحلة تاريخية للصين في عام 1971م، وشنت حملة ضد جورج بوش الابن وأعلنت رفضها لعبارته الشهيرة الحرب من أجل الله والصليب في العراق، تلاميذها وصوفوها في حفل تأبينها بانها أجرأ صحفية فى تاريخ الولايات المتحدة.

توماس قبل رحيلها بعدة أيام كتبت مقالة خطيرة للنشر وتم رفضها في العديد من الصحف الامريكية الشهيرة ما جعلها تصرخ في محاضرة بنادى الصحافة قائلة : “اليهود يسيطرون على إعلامنا وحياتنا حتى البيت الابيض”، ولن أغير ما أنا مؤمنة به الإسرائيليون يحتلون فلسطين قولوا لهم ارجعوا لبلادكم واتركوا فلسطين لأهلها، انها بوادر حرب عالمية ثالثة طبخت في مطبخ تل أبيب والاستخبارات الأمريكية والشواهد عديدة أول خطوة ظهور تنظيمات إرهابية بدعم أمريكي.

وتابعت هيلين كلامها قائلة بانهم لا يجب على العالم تصديق أن واشنطن تحارب الإرهابيين لأنهم دمية فى أيديهم، بريطانيا تستحضر روح “مارك سايكس” وفرنسا تستحضر روح “فرانسوا بيكو”، وواشنطن تمهد بأفكارهما الأرض لتقسيم الدول العربية وتأتى روسيا لتحصل على ما تبقى، ثم قالت عبارة “صدقونى انهم يكذبون عليكم ويقولون

” إنهم يحاربون الاٍرهاب وهم صناعه والإعلام يسوق ذلك لأن من يمتلكه هم يهود اسرائيل”.

طالب نتنياهو بمحاكمتها لكنها رحلت في 20/7/2013 عن عمر يناهز الاثنين و التسعين عاما، بعدما قالت الصدق وتلقف كلماتها المخرج العالمي “مايكل مور” في فيلم تسجيلي، والاخير هو من فضح بوش الابن وعصابته من أصحاب شركات السلاح مثل، ديك تشيني و كوندليزا رايس وحصل فيلمه فهرنهايت 11/9 على أكثر من جائزة ويُؤكد كلام جيمس وولسي، رئيس الاستخبارات الأمريكية السابق، الذي قال صراحة “المنطقة العربية لن تعود كما كانت، وسوف تزول دول وتتغير حدود”…. أعيدوا قراءة مقالات ومحاضرات “هيلين توماس” التي اقتبس منها مقولة ” الغرب يعيش على غباء العالم الثالث والدول الفقيرة”.

 

Tags: , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة