السبت, أغسطس 15, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

العنوان المقال الأصلي / غياب روسيا (مؤقتاً) فى الساحة الدولية

سمير أمين

أتذكر حوارًا جرى بينى وبين بعض المسئولين الروس (اليمينيين) عقب سقوط النظام السوفيتى، فقال هؤلاء لى (يكاد يكون بالحرف): «خسرنا الحرب، لكن سوف نكسب السلم، كما أن ألمانيا التى خسرت الحرب لم يمنع هذا صعودها الاقتصادى، فسوف نستفيد نحن أيضاً من تبنى مبادئ الليبرالية الرأسمالية بعد أن تخلصنا من الأوهام الاشتراكية الخيالية»، وكانت إجابتى كالآتى: «أنتم لا تدركون اختلاف الظروف،  لقد ساعدت الولايات المتحدة ألمانيا على نهضتها بعد الهزيمة، لأن واشنطن كانت بحاجة لأن تكون ألمانيا قوية فى مواجهة العدو الحقيقى القائم- الاتحاد السوفيتى، ويختلف الأمر اليوم فليس هناك وجود لأى عدو يذكر أمام الولايات المتحدة، وبالتالى لا تريد واشنطن مساندة صعود روسيا حتى لا تصبح مرة ثانية قوة عظمى، فالأفضل بالنسبة إليها هو مواصلة تدمير بلادكم».

Tags: , , , , , ,

مقالات ذات صلة