السبت, أغسطس 8, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

بقلم / مجدي سرحان
عنوان المقال الاصلي / لله والوطن .. قطر تحارب مصر.. بالوكالة

وزير الخارجية القطري، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني،لأدلى منذ عدة أشهر  بتصريح مذهل اعترف فيه بدعم قطر للتنظيمات الإرهابية في منطقة الساحل الإفريقي، واكد ذلك لصحيفة “جون أفريك” الفرنسية بالنص : “لقد قدّمنا الدعم للجماعات الإرهابية هناك ولم نكن نقصد ذلك”، الوزير القطري حاول تبرير ما فعتلته بلاده بأنه بأنها كانت هناك منحة قطرية للهلال الأحمر الليبي، لكنها دون قصد سقطت في أيدي الإرهابيين بالخطأ.

هذا التبرير لم يقنع أحدا،خاصة بعدما أشار موقع إخباري صومالي عن أن الدوحة عملت على تجنيد شباب فقراء من منطقة القرن الإفريقي للعمل في جيشها، بهدف محاصرة مصر ودول أفريقيا العربية وعزلها عن محيطها القاري وشغلها بأزمات إقليمية، . وأيضا وضع قدم لهذه الأطراف في منطقة الصراع الأكثر سخونة في العالم الآن، وهي منطقة حوض البحر الأحمر،  وتحديدا مضيق باب المندب مفتاح المرور بين الشرق والغرب.

الصومال ليست هدفا وحدها في هذه المؤامرة القطرية، بل أن باطنها اسرئيلى إيراني الهدف منه هو العبث في منطقة القرن الأفريقي، وهى الصومال جيبوتى إريتريا، وصولا الى الدول المحيطة بها السودان وأخيرا إثيوبيا.

الصحيفة الصومالية “سونا تايمز” أكدت أن هناك ترتيبات قطرية إيرانية لتأسيس جماعة إرهابية جديدة في الصومال تتبع تنظيم الإخوان تشبه مليشيات “حزب الله” في لبنان، مشيرة في ذات الوقت أن هناك تعاون بين الدوحة وطهران اضافة إلى جماعة الإخوان و حركة الإصلاح في الصومال من أجل شن حروب بالوكالة، ووسيلة قطر في دعم هذه الحرب هي «ستار المساعدات الإنسانية» التي تذهب الى تنظيمات الإرهاب، وليس عن طريق الاستيلاء عليها وفقا لرواية الخارجية القطرية الساذجة.

مصر ليست بعيدة عن تلك الحروب القادمة بل هي هدف مباشر لها، ومن يستطيع السيطرة على منطقة القرن الأفريقي وباب المندب يتحكم في حركة الملاحة بالبحر الأحمر وقناة السويس وفي خليج العقبة،الخلاصة تكمن في ضرب استقرار وأمن مصر بشكل خاص ودول شمال إفريقيا العربية بشكل عام، عن طريق تسليح الجماعات الإرهابية في هذه الدول الافريقية الفقيرة، وهذا هو أخطر مخطط إرهابي شيطاني تتعرض له مصر الآن.

 

0 Comments

Leave a Comment