الأحد, أغسطس 9, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

بقلم / سوسن الشاعر

اسم المقال الاصلي / من هو الشعب الأخف دماً؟

أجريت بحثاً على جوجل عن أكثر الشعوب تنكيتاً في أزماتها؟ وتساءلت هل مازال الإخوة المصريون يتربعون على عرش النكتة السياسية؟ أم إن النكبات التي توالت عليهم فجرت ما في دواخلهم شعب عربي آخر .

النكتة تزدهر في زمن انعدام الحيلة وضيق الصدر عند السلطات بالاستماع للآراء الجادة، فيلجأ الناس للأسلوب الساخر تنفيساً وتعبيراً عما يريدون قوله بأسلوب جاد، لـ عادل حمودة، الصحافي المصري، كتاب مشهور اسمه النكتة السياسية جمع فيه عدداً كبيراً من النكات السياسية، فقال عن زمن السادات انتشرت نكتة تقول: «مرة رجل وقف في الشارع وقال بصوت عالي: منك لله يا عبدالستار.. راح مخبر ضربه على قفاه وقال له: وكمان مش عارف اسم الريس».

النكتة الأشهر في عهد ناصر هي أن «مواطناً قاطع الرئيس جمال عبدالناصر، قائلاً: “يا ريس عايزين نعرف فين مجوهرات أسرة محمد علي، وفلوس الحراسات وصفائح الذهب اللي جت من اليمن؟ فقال له عبدالناصر: هرد عليك بعد الخطاب، تعال اطلع عندي”، وفي نهاية الخطاب، قاطعه مواطن آخر: “يا ريس عايزين نعرف فين مجوهرات أسرة محمد علي، وفلوس الحراسات، وصفائح الذهب اللي جت من اليمن، والمواطن اللي طلع عندك من شوية”.

أما في اليمن فقد كتب عبدالوهاب الروحاني مدير مركز الدراسات في صنعاء ووزير الثقافة السابق مقالاً عن النكتة في مواجهة الأزمات، فقال : الرئيسين علي عبدالله صالح، وعبدربه منصور هادي، نالا قصداً وافراً من… ومن أبرز النكات التي قيلت في مواجهة الأزمة اليمنية : “الخارجية اليمنية تدعو مواطنيها إلى مغادرة البلاد حفاظاً على أمنهم وسلامة أسرهم، ويحذرون رعاياهم من السفر إلى اليمن”.

خلاصة القول، شعب البحرين الذي لم يعرف عنه أبداً أنه صاحب نكتة لكنه في السنوات الأخيرة أصبح يفجر إبداعاته الجميلة وأصبح خفيف الدم، فهل بدأ يدخل ضمن قائمة الشعوب خفيفة الظل؟

 

Tags: , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment