الأربعاء, أغسطس 12, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

فاروق جويدة

اجتاحت المظاهرات إيران في أكثر من 40 مدينة، ورفع المتظاهرون شعارات الحرية والحياة الكريمة الفقر، وهى نفس الشعارات التى حملها الربيع العربى فى مصر وتونس وليبيا وسوريا واليمن وإن اختلفت الأسباب فى بعض الأشياء، الشعب الإيرانى عاش واحدة من اكبر الثورات فى العصر الحديث عندما أطاح بشاه إيران ونصب الإمام الخمينى زعيما له وعاد رجال الدين للحكم، وإذا كان الشعب الإيرانى قد خرج ضد الشاه مطالبا بالحرية فهو يعود ليرفع نفس الشعارات، هناك أخطاء فادحة وقعت فيها ثورة الخمينى أهمها الاطاحة بدور المرأة، وسكات المعارضة، والخطأ الأكبر الدخل فى شئون الدول الأخرى، وهى لا تملك القدرات الكافية لذلك مثل تمويل الحرب فى العراق وسوريا وحزب الله، اضافة إلى لبنان والحرب الأهلية فى اليمن، وعلى الرغم أن أمريكا أفرجت عن رصيد ضخم من الأموال في مقابل الاتفاق النووى إلا أن حكم المشايخ أنفقها فى أوهام خارجية للسيطرة على الدول العربية باسم الدين، تحولت الأطماع الإيرانية فى دول الجوار إلى أعباء كبيرة، بينما يعيش الشعب ظروف حياتية صعبة، البعض يتصور أن ما يحدث فى إيران مؤامرة خارجية لكنها ثورة شعب على الاستبداد، إيران لم تحقق نصرا فى أى معركة خاضتها، فهي لم تستطع مواجهة داعش لا فى سوريا ولا العراق، ومعركتها فى اليمن حملتها أعباء ضخمة من المال والسلاح والهزائم، هناك مبررات كثيرة للثورة فى إيران أخطرها خروج المرأة التي تحملت الكثير من العنف والاستبداد فى حكم المشايخ، إيران ليست وطنا عاديا فهى امة صاحبة تراث وثقافة وتاريخ، وحين يطالب الشعب بحقه فى الحرية والحياة الكريمة فهو على حق.

 

Tags: , , , , , , , , , ,

مقالات ذات صلة