الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

جوزيف ديمبسي، الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، أشار إلى أن هناك صفقة أسلحة تم ابرامها بين الصين وقطر، تتمثل في قاذفات صواريخ SY-400 الباليستية قصيرة المدى .

وأشار ديمبسي، وفقا لموقع “ناشيونال إنترست”، أن تلك الاسلحة ظهرت خلال العرض العسكري الذي أقيم بمناسبة الاحتفال بيومها الوطني في 18 ديسمبر.

جوزيف أوضح العربة كانت تحمل صاروخًا من طراز “BP-12A”، وه قادر على حمل رأس حربي وزنه 480 كيلوجراما بمعدل 280 كيلومترا، مع العلم أن نظام مراقبة تكنولوجيا القذائف يفرض قيودًا على الصواريخ التي يمكن أن تحمل رأسا حربيا وزنه 500 كيلوجرام لمسافة 300 كيلومتر.

قناة العربية، هاجمت ذلك بمقال عبر موقعها الإلكتروني، مشيرة إلى أن مدى الصواريخ يصل إلى 400 كيلومتر، ما يكشف عن نوايا عدوانية بضرب عواصم دول المقاطعة.

ثيودور كاراسيك المحلل الأمريكي المختص بالشأن الخليجي، فسر تلك الصفقة على موقع Lobe Log الأميركي، بان الصين تستثمر علاقاتها مع دول الخليج وبطريقة متوازنة، لتحقيق مصالح جيوسياسية واستراتيجية.

قرار بكين بشأن توريد تلك الصواريخ جاء في مقابل تصدير الغاز المسال اليها باعتبار قطر ثاني أكبر مُورِّد له إلى الصين، ما سيؤدي إلى تعميق العلاقات بين البلدين، وسط منافسة متزايدة من أمريكا كمصدر منافس للغاز الطبيعي لبكين.

من ناحية أخرى يتساءل العديد من الخبراء الاستراتيجين، كيف ستكون العلاقة بين الدوحة وواشنطن بعد الكشف عن تلك العلاقة القوية مع الصين، خاصة وأن الاستراتيجية التي وضعها ترامب، تعتمد على ردع الصعود الاقتصادي العالمي للصين.

0 Comments

Leave a Comment