الثلاثاء, أغسطس 11, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

مجلة “بوليتيكو” تداول معلومات مغلوطة، تؤكد فيها ان ترامب وإدارته يعتزمون عرقلة نشر ملفات سرية عن اغتيال الرئيس السابق جون كينيدي، بموجب قانون اعتمده الكونغرس في 1992.
القانون صنف تلك المعلومات وقتها بأنها سرية لمدة 25 عاما، وتم نقلها إلى الأرشيف الوطني الأمريكي.، وينتظر أن تنتهي تلك المهلة في أواخر شهر أكتوبر المقبل وهى مدة السرية المفروضة عليها.

كثير من المحللين السياسيين يرون أن الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي تخلصا من بعض الوثاق المهمة التي تدين الأجهزة الأمنية في أمريكا يوم 22 نوفمبر 1963 بمدينة دالاس، وأن نشر تلك الوثائق السرية لن يضيف إلا القليل إلى الحقائق حول مقتل كينيدي.
يشار إلى أن الرئيس كينيدي تم اغتياله، وفقا لما أوردته التحقيقات وقتها، على يد لي هارفي أوزوالد وأطلق ثلاث طلقات نارية من بندقيته على السيارة خلال 5.6 ثوان من الطابق السادس لمبنى مستودع كتب.

 

 

0 Comments

Leave a Comment