الأحد, أغسطس 9, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

ارب جيه ان
الهجمات الارهابية التي طالت العاصمة الفرنسية باريس عام 2015 تعتبر بمثابة درس لكل الشعوب العربية التي لا تثق في حكامها، فمع بدء الهجمات، أصدرت أجهزة الشرطة والجيش معا نداءات لجميع المواطنين بعدم النزول إلى الشوارع خوفا على حياتهم، استجاب الجميع للقرار ولم يعترضوا على شئ،، الاهم من ذلك والملفت للنظر، قام المحتجزون في استاذ “دي فرانس” بترديد النشيد الوطني، في دلاله على التماسك والوحدة الوطنية، والمفاجأة الجميلة، وقف جميع المواطنين خلف الشرطة و الجيش وساندوهم بقوة رغم مقتل العشرات، لو حدث ذلك في مصر سوف تجد العديد من الفئات الضالة ينددون بالحادث ويتهمون الحكومة بالتقصير … يا للعار جاء اليوم الذي نتعلم فيه حب الوطن من الغرب … انحني لـ “باريس” بلد الحب والجمال.

Tags: , ,

مقالات ذات صلة

0 Comments

Leave a Comment