الإثنين, أغسطس 10, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

رؤية / خالد زلط : كان هناك شاعر سلوفيني أسمه “بريزين” عشق فتاة جميلة أثناء زيارتها لأحد الكنائس في مدينة “ليجوبليجينا”، ومن حبه الشديد لها لم يستطع أن يخبرها بما في قلبه، لكنه ظل طيلة حياته ينظر إليها ولم يتفوه بكلمة واحدة خوفا من ان تصده، وفجاة وبدون مقدمات رحلت حبيبته التي كانت نبض أشعاره وكلماته، مرات سنوات طويلة لم يستطع فيها أن ينسى حبيبته، وعندما أحس بقرب الاجل نحت تمثالا له وهو واقفا ينظر إلى مكان بعيد، وبالفعل وافته المنية لكنه لم يمت في قلوب عشاقه، الذين تتبعوا نظرته الغريبة التي مزجت بين الفرح والحزن ليكتشفوا في النهاية بأنه ينظر إلى الفتاة التي أحبها بعدما نحت وجهها على أحد الجبال الشاهقة … الشاعر السلوفيني أراد أن يبعث برساله إلى العالم بأنه سيظل ينظر إلى حبيبته حتى بعد الموت ….. باولو كويلهو

0 Comments

Leave a Comment