الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

كتب : مشاري الذايدي
عمرو موسى الدبلوماسي المصري المخضرم، كتب مذكراته، وأغضب الكثير منه خاصة الناصريين بعدما وصف الرئيس عبد الناصر بالديكتاتور الفردي الذي تسبب في هزيمة 1967 والتي وصفها بأكبر كارثة سياسية تاريخية للبلاد.

ما كتبه موسى فتح الجرح الناصري على اخره، بعدما قال أن عبد الناصر كانت تأتي له أطعمة الريجيم من سويسرا، وأنه كان موجودا وقتها بالسفارة المصرية في بيرن، كما وصف مظاهرات التأييد الشعبي له عقب خطاب التنحي بالمسرحية، وما قاله أثار غضب، سكرتير عبد الناصر نفسه، سامي شرف، وتحدى عبر النائب مصطفى بكري، أن يثبت عمرو موسى، صحة كلامه.

الكاتب المصري علاء عبد الحافظ رصد بعض من مقتطفات الكتاب، وجاءت أهمها على النحو التالي : –
– السادات كان يعتبر نفسه أكبر من الدبلوماسية المصرية .
– المعلومات التي أفادتنا بها إحدى الجهات المصرية تقول إن هناك لقاءات سرية بين السوريين والإسرائيليين في سويسرا.
– لولا الحركة المفاجئة التي أقدم عليها مبارك بالتصويت على إدانة الغزو العراقي للكويت في القمة العربية أغسطس 1990، ثم قيامه نفسه بعدّ الأصوات، ثم إعلان النتيجة ما كان للقرار أن يصدر.

0 Comments

Leave a Comment