الأحد, أغسطس 9, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

الكاتب الصحفي فلاديمير دوبرينين، يؤكد في مقاله أن بلدان الشرق الأوسط خاصة النفطية منها تنفق مليارات الدولارات بهدف أسلمة أوروبا، إيطاليا أول دولة تعلن أن بناء المساجد وصيانتها وتمويلها تتحمله قطر، وأعلنت رقما خياليا وهو 25 مليون يورو خلال عام 2016 وذلك لبناء 43 مسجدا، كما سمحت الحكومة الاسبانية للدوحة بتمويل بناء 150 مسجدا في بلادها حتى عام 2020 مقابل تحملها تكاليف صيانة وتحديث مسجد قرطبة، حيث يعد تحفة عالمية .
في المقابل لم يذكر أحد دور السعودية والتي انفقت 200 مليون، عام 2015 لبناء 200 مسجد في ألمانيا، ليستمر بناء المساجد في أوروبا كلها ليبلغ في إسبانيا 1400، 214 منها في كاتالونيا، و2450 في فرنسا، أما في بريطانيا فبلغ 1700 مسجدا .
مجلة الكونفيدنسال، تؤكد أن السعودية تنفق ما بين مليارين و3 مليارات دولار سنويا على اقامة المساجد وصيانتها في أوروبا، كما تساهم، تساهم الجزائر والمغرب وتركيا في هذا المجال، لكن الهجمات الإرهابية الأخيرة جعلت الأوروبيين يتساءلون : من هي الجهة التي تنفق أموالها على بناء مئات المساجد في أوروبا؟.

0 Comments

Leave a Comment